الذئب البري يعود لموطنه بعد سنوات الغياب

مجددًا، بدأ ذئب بري التجول في ربوع فلاندرا في شمال بلجيكا بكل حرية، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من قرن.

وكتبت جمعية «لاندشاب» المتخصصة في هذا الشأن على صفحتها في «فيسبوك» أنه « يعدُ أول ذئب بري وصل إلى فلاندرا»، وفق «فرانس برس».

وأوضحت «بلدنا كان الوحيد في أوروبا القارية الذي لم يزره ذئب»، منذ عاود هذا النوع الذي لطالما كان عرضة للصيد، استيطان القارة.

وهذا الذئب الذي أصله من ألمانيا حيث زوده فريق علمي بطوق يسمح بتتبع تحركاته أمضى فترة عيد الميلاد في شمال هولندا قبل أن يتنقل باتجاه الجنوب ويعبر الحدود البلجيكية في 2 يناير، بحسب الجمعية.

وكان الذئب البري الذي تعرّض لصيد شديد وتأثر بموجة التمدد الحضري والتطورالصناعي قد اندثر تدريجيًا من أوروبا الغربية بكاملها تقريبـًا منذ بداية القرن العشرين. لكنه راح يظهر مجددًا في المنطقة في التسعينات وعُـثرعليه في فرنسا مثلًا.

وفي العام 2011 التقطت كاميرات منصوبة في جنوب بلجيكا صورًا في الليل لحيوان يشبهه إلى حد بعيد، لكن تعذر على العلماء إثبات الأمر في ظل غياب أي أثر للحمض النووي أوأي ظهور جديد.

ورحبت عدة جمعيات تُـعنى بالدفاع عن التنوع الحيوي بهذا الخبر، داعية الحكومة إلى أن تعتمد بشكل عاجل «خطة من أجل الذئاب»، تحسبًا مثلًا للأضرار التي قد تلحقها هذه الحيوانات بمربي المواشي.

وتعد بلجيكا عمومًا وفلاندرا خصوصًا من المناطق الأكثر تعدادًا للسكان والأكثر نموًا على الصعيد الصناعي في أوروبا.