علماء يكتشفون مفاجأة بخصوص الديناصورات العاشبة

اقتاتت الديناصورات الضخمة آكلة العشب التي عاشت في أميركا الشمالية قبل 75 مليون سنة، أحيانًا على القشريات في بعض الأوقات من السنة.

ويمثل هذا الأمر مفاجأة للعلماء، الذين توصلوا إلى هذه النتيجة، بعد دراسة فضلات متحجرة تعود إلى ديناصورات عاشت في ما يشكل اليوم ولاية يوتا الأميركية في العصر الطباشيري (قبل 135 إلى 65 مليون سنة)، حسب وكالة «فرانس برس».

ولدى تحليل هذه الفضلات المتحجرة، عثر العلماء على بقايا من خشب ومن هياكل لقشريات، بحسب ما أفادت كارن شين المسؤولة في متحف التاريخ الطبيعي في جامعة كولورادو. وهي المشرفة على هذه الدراسة، التي نشرت خلاصاتها في مجلة «ساينتفيك ريبورتس».

وقالت: «كان الأمر مفاجئًا لنا أن نكتشف أن هذه الديناصورات العاشبة الضخمة كانت تقتات على حيوانات قشرية». ورجّح الباحثون أن يكون استهلاك الديناصورات للقشريات كان موسميًا، وربما مرتبطا بفترة الإنجاب.

وأشارت الباحثة إلى أن الطيور التي تعيش اليوم، والتي يقول علماء التطور إن أسلافها هي الديناصورات، تستهلك كميات أكبر من البروتين والكالسيوم في فترة التكاثر.

ولم يحدد العلماء بعد ما هي أنواع القشريات التي تقتات عليها هذه الديناصورات، وهم يأملون العثور على عيّنات جديدة تفيد في هذا الأمر.

ويقول العلماء إن تلك الديناصورات كانت بطول تسعة أمتار، وإن وزنها كان يصل إلى ثلاثة أطنان. ويعتقد البض أنها كانت تعيش في مجموعات، وتعتني بصغارها بعد خروجها من البيض.

المزيد من بوابة الوسط