دواء للكولسترول يعالج ألزهايمر

لأدوية الستاتينات المضادة للكولسترول آثار واعدة في مكافحة مرض ألزهايمر، وفق دراسة حديثة أعدت بناءً على بحوث أجريت بين 2009 و2013.

واستندت الدراسة إلى عينة تضم حوالى 400 ألف شخص من المستفيدين من نظام «ميديكير»، للتغطية الصحية للأشخاص فوق سن الخامسة والستين في الولايات المتحدة، حسب وكالة الأنباء الفرنسية، الثلاثاء.

ومن بين هؤلاء، قلص الأشخاص الذين تناولوا هذه الأدوية، على مدى عامين، خطر الإصابة بهذا المرض العصبي الانتكاسي المستعصي طوال مدة الدراسة.

وكانت وتيرة الإصابة بالمرض أدنى لدى الاشخاص الذين يتناولون كميات أكبر من الستاتينات، بحسب ملاحظات هؤلاء الباحثين من جامعتي جنوب كاليفورنيا (يو إس سي) وأريزونا الذين نشرت نتائج أعمالهم في مجلة «جاما نيورولوجي» الطبية الأميركية.

ولدى الأشخاص الذين عولجوا مع الجرعات الأقوى، كانت نسبة الإصابة بألزهايمر أدنى بـ15 % لدى النساء وبـ12 % لدى الرجال مقارنة مع المرضى، الذين لم يتناولوا الستاتينات.

ولاحظ معدو الدراسة أن الرجال السود كانوا المجموعة الوحيدة التي لم تظهر تراجعًا إحصائيًا ملحوظًا في خطر الإصابة بألزهايمر باستخدام الستاتينات، وهي ظاهرة نسبوها إلى العدد الصغير من المرضى في العينة.

واعتبرت المديرة المساعدة في مركز السياسات الصحية في جامعة «يو إس سي»، جولي زيسيموبولوس، وهي إحدى المعدين الرئيسيين للدراسة أنه «قد يكون من غير الضروري انتظار اكتشاف دواء فعال ضد الزهايمر لإحداث فرق في حياة الأشخاص الأكثر عرضة في ظل وجود علاجات قادرة، سواء استخدمت وحدها أو مع أدوية اخرى، على تقليص خطر الإصابة بهذا المرض».