الاتحاد الأفريقي: استمرار وجود المرتزقة في ليبيا يشكل تهديدا خطيرا لها ولجوارها

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسي فكي. (أرشيفية: الإنترنت)

قال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، إن استمرار وجود المرتزقة الأجانب في ليبيا يشكل تهديدًا خطيرًا لها ولجوارها.

جاء تحذير فكي خلال افتتاح أعمال الاجتماع التنسيقي نصف السنوي، بين الاتحاد الأفريقي والمجموعات الاقتصادية الإقليمية، الذي عقد عبر الفيديو، السبت، معبرًا عن قلقه من التدخلات العسكرية في الساحة السياسية بالقارة الأفريقية والتلاعب في الدساتير والتغييرات غير الدستورية للحكومات، وفق ما نقل الموقع الإلكتروني للاتحاد الأفريقي.

وبعدما حذر من استمرار وجود المرتزقة الأجانب في ليبيا، أوضح فكي أن التهديدات الأمنية والهجمات الإرهابية لا تزال مستمرة في أجزاء مختلفة من القارة، مثل ليبيا ومنطقة الساحل، معتبرًا أن هذه التحديات تجعل تسريع عملية التكامل الإقليمي والقاري في أفريقيا أكثر إلحاحًا.

المنفي لزعماء أفريقيا: ليبيا الآن تختلف عما مرت به من ظروف استثنائية

يشار إلى أن اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)، التي ستجتمع خلال الأيام المقبلة في ليبيا، ستناقش تنفيذ خطة لحل «الميليشيات المسلحة» ونزع أسلحتها، وإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية.

واتفق أعضاء اللجنة بعد اجتماعات استمرت لثلاثة أيام في جنيف، على خطة عمل شاملة لانسحاب المرتزقة والمقاتلين والقوات الأجنبية من ليبيا في عملية تدريجية ومتوازنة، تماشيًا مع اتفاق وقف إطلاق النار المؤرخ في أكتوبر 2020، وقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن ليبيا، ونتائج مؤتمر برلين.

المزيد من بوابة الوسط