شراكات استثمارية وأمنية في زيارة الدبيبة إلى أبوظبي

الدبيبة لدى استقباله في أبوظبي.

ناقش رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تعزيز العلاقات بين ليبيا والإمارات، وإقامة شراكات في مختلف المجالات التنموية والاستثمارية والاقتصادية والأمنية.

وقال بيان لحكومة الوحدة الوطنية، منتصف ليل الأربعاء، إن اللقاء الذي جرى في قصر الحصن بأبوظبي ركز على «تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتنميتها من خلال تكثيف التعاون والعمل المشترك». وخلاله، عبر الدبيبة عن تطلعه لـ«موقف دولي موحد اتجاه ليبيا وفق المصالح المشتركة، وبما يعزز فرص الاستقرار والأمن وفرض السيادة الليبية على كامل ترابها».

أما محمد بن زايد، فشدد على أن «العلاقات بين دولة الإمارات وليبيا أخوية وراسخة، وأنه يتطلع إلى تعزيزها وتنميتها خلال المرحلة المقبلة لمصلحة الشعبين الشقيقين»، وفق البيان.

كما هنأ بن زايد، الدبيبة بمناسبة حصول الحكومة على ثقة مجلس النواب «مما يهيئ الظروف الملائمة لعمل الحكومة وأدائها مسؤولياتها»، مجددا التأكيد على دور «السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا وما تقوم به لتحقيق الأمان والاستقرار في ليبيا».

وتابع بأن «دولة الإمارات دائماً إلى جانب الشعب الليبي ومع كل ما يحقق مصلحته ويحافظ على سيادة بلده ووحدتها ويمنع التدخل في شؤونها الداخلية».

وأطلع الدبيبة ولي عهد أبوظبي على «آخر التطورات على الساحة الليبية والجهود المبذولة لقيادة المرحلة الانتقالية خصوصا فيما يتعلق باستعادة الأمن والاستقرار وتهيئة مؤسسات الدولة لانطلاق عملية التنمية والبناء والتحضير للانتخابات».