صنع الله: فتح مفاوضات مع شركات نفط أجنبية لتمويل إصلاح البنية التحتية

رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، (أرشيفية: صفحة المؤسسة على فيسبوك)

كشف رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله عن مساعٍ للحصول على تمويل من شركات النفط الأجنبية لإصلاح بنيتها التحتية الهشة بعد سنوات من الحرب والإهمال.

واضطرت المؤسسة الوطنية للنفط إلى إغلاق خط أنابيب يوم السبت الماضي، مما أدى إلى خفض إنتاج النفط الخام بنحو 200 ألف برميل يوميا.

ووفق وكالة «بلومبيرغ» الاقتصادية الأميركية قال صنع الله خلال مؤتمر استضافه المجلس الأطلسي الجمعة: «هذا يعطي مؤشرا على أن البنية التحتية في ليبيا في حالة سيئة حقا»، مشيرا إلى فتح مناقشات الآن مع «شركائنا حول كيفية التمويل وكيف يمكنهم مساعدتنا. وإذا لم تتمكن الحكومة من منح المؤسسة الميزانية المناسبة فربما يمكننا أخذ الميزانية من شركائنا».

اقرأ أيضا: الجزائر تستبعد ارتفاع إنتاج النفطي الليبي فوق 1.1 مليون برميل يوميا

وتعد «توتال» الفرنسية، و«إيني» الإيطالية و«ريبسول» الإسبانية من بين الشركات التي لديها حصص مهمة في البلاد في سوق الطاقة، وقام العديد منها بسحب موظفين أجانب في السنوات الأخيرة. وأغلقت المؤسسة الوطنية للنفط خط أنابيب ينقل الخام إلى ميناء السدر النفطي، أكبر ميناء في البلاد. لينخفض الإنتاج الليبي الإجمالي إلى نحو مليون برميل يوميا وهو أدنى مستوى في شهرين. وقال صنع الله إن خط الأنابيب الذي يبلغ من العمر 60 عامًا تقريبًا قد يعود للعمل في غضون عشرة أيام.

وزادت ليبيا الإنتاج إلى نحو 1.3 مليون برميل يوميا هذا الشهر بعد هدنة بين الأطراف الليبية مكنت المؤسسة الوطنية للنفط من إعادة فتح العديد من الحقول والموانئ. وعبر صنع الله عن تفاؤله بإمكانية محافظة ليبيا على انتعاش الإنتاج، رغم الانتكاسة مع خط أنابيب السدر. لكنه قال إن ذلك يعتمد على حصول المؤسسة الوطنية للنفط على المزيد من الأموال وعدم وجود المزيد من الإغلاق على الموانئ. واعتبر رئيس مؤسسة النفط أن تخفيضات إنتاج «أوبك+» تسهم في تحقيق الاستقرار بالسوق.

المزيد من بوابة الوسط