المسماري: قلقون من مواصلة تركيا نقل عتاد ومرتزقة إلى ليبيا رغم اتفاق وقف إطلاق النار الناجح

الناطق باسم القيادة العامة اللواء أحمد المسماري. (أرشيفية: الإنترنت)

عبر الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، عن قلق قيادته الشديد من قيام «تركيا بنقل عتاد وأفراد ومرتزقة وإرهابيين من تركيا باتجاه ليبيا»، مشيرا إلى رصدهم «طائرات شحن ضخمة تصل إلى مطارات غرب ليبيا خاصة في قاعدة الوطية ومصراتة»، وفق قوله، واصفا كذلك اتفاق وقف إطلاق النار الموقع من قبل طرفي اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» بـ«الناجح حتى الآن».

وتحدث المسماري عما وصفه بتهديدات المسؤولين في حكومة الوفاق بشأن الانسحاب من اتفاق وقف إطلاق النار الموقع من قبل طرفي اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» والحوار السياسي، قائلا: «إن هذا شيء ليس بأيديهم بل إنهم أتوا إلى الحوار مجبرين وبالتالي الحديث عن الانسحاب خلوه على جنب».

ولفت المسماري إلى أن ما جرى أمس الأحد في منطقة أوباري «لم يكن عملية عسكرية جديدة»، مشيرا إلى أن الوحدات التابعة للقيادة العامة تتجول في المنطقة الجنوبية الغربية «بكل أريحية ودون اعتراض» ووصلت إلى الحدود الجزائرية وتمكنت من القبض على مجرمين وإرهابيين في الأيام الماضية. 

وأوضح أن ما حدث في معسكري تيندي في أوباري جنوب غرب البلاد كان «سوء فهم بسيط ما بين الضباط الموجودين في هذا المعسكر»، مشيدا بدور الأعيان والوجهاء بمنطقة أوباري الذين «قاموا بحل الإشكالية ودعوا القوات المسلحة إلى مأدبة غذاء في تلك المنطقة».

وذكر المسماري بأن القوات التابعة للقيادة العامة تقوم منذ يناير 2019 «بعمليات كبيرة في الجنوب الغربي»، تمكنت خلالها من القضاء على قيادات ومخابئ للتنظيمات الإرهابية بدءا من أحداث القرضة بوادي الشاطئ إلى سبها وحتى عملية أوباري قبل أيام.

وأكد المسماري أن مراكز التدريب التابعة للقيادة العامة والكليات العسكرية ما زالت تشرف على تدريب الجنود وإعداد العناصر والكوادر العسكرية المقاتلة بإشراف مباشر من القائد العام المشير خليفة حفتر، وأن «التجنيد الآن أصبح تطوعيا بشكل كامل وليس إجباريا».

المزيد من بوابة الوسط