بيان لشباب قبيلة المغاربة حول التسوية السياسية للأزمة الليبية

شباب قبيلة المغاربة أثناء إلقاء بيانهم حول الأزمة الليبية، 20 سبتمبر 2020 (الإنترنت).

أصدر شباب قبيلة المغاربة، شرق ليبيا، بيانًا، اليوم الأحد، أعلنوا فيه تأييد مسار البعثة الأممية لحل الأزمة الليبية، عبر تسوية سياسية تحقق الاستقرار في البلاد.

وأكد شباب القبيلة «التأييد الكامل لمسار البعثة الأممية الذي انطلق في جنيف للخروج بتسوية سياسية تحقق الاستقرار والسلام في ليبيا»، وفق مقطع فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

لا مخرج من الأزمة إلا بالحوار
ورأى بيان الشباب أنه «لا مخرج من الأزمة إلا بالحوار والتفاهم، وقد سئمنا الحرب التي ندفع ضريبتها باستمرار»، معلنين «رفض كل ادعاءات التخوين التي تطال المنخرطين في الحوار الأممي من أطراف لا تعرف إلا لغة الموت والقتل وتنفيذًا لأجندات خارجية لا تريد الاستقرار لليبيا».

كما أعلنوا «رفضهم لمن يتحدث باسم برقة للمساومة السياسية»، مضيفين في بيانهم: «الحوار يجب أن يكون مع الفاعلين على الأرض، وليس مع من يعمل من أجل صفقات سياسية لتقاسم ونهب ثروات البلد».

وختم البيان: «ليبيا تسع الجميع ولا مكان فيها للإرهاب أو الميليشيات»، مؤكدين ضرورة «المضي في المسار الديمقراطي المدني».