المسماري يتهم حكومة الوفاق باستخدام «الميليشيات» لقمع التظاهرات في طرابلس

الناطق باسم القيادة العامة اللواء أحمد المسماري. (أرشيفية: الإنترنت)

اتهم الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، حكومة الوفاق الوطني باستخدام «الميليشيات» لمواجهة وقمع التظاهرات الشعبية التي اندلعت منذ أيام في العاصمة طرابلس احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وتفشي الفساد في مؤسسات الدولة، معلنا ترحيبه «بأي حراك شعبي سلمي» في ليبيا.

وقال المسماري في تصريح أدلى به إلى وكالة «سبوتنيك» الروسية، اليوم الخميس، «نتابع ما يحدث في طرابلس ونرحب بأي حراك شعبي سلمي بالتأكيد، ونرحب كذلك بمساحة من الحرية لكل مواطن ليبي ليعبر عن ما في خاطره من ملاحظات».

المسماري يتهم «المليشيات» بقنص المتظاهرين
وأضاف «ما يهمنا أكثر هو القمع الذي خرج بعد شعارات كانت ترفع في طرابلس عن الدولة المدنية، فوجدنا نفس الميليشيات التي كانت تدعي هذا النهج هي من تقوم بعمليات قنص المتظاهرين والتعدي على المتظاهرين»، معتبرا أن «هناك الآن مؤامرة أخرى لاستغلال هذه المظاهرة لمآرب سياسية أخرى».

وعن تأثير التظاهرات على الأرض وإمكانية إسقاط المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق، قال المسماري إن «أي تظاهر في أي دولة من دول العالم عندما يكون على مبادئ صادقة وقوية بالتأكيد سوف تسقط الحكومة وتسقط كل شيء»، لافتا إلى أن «كل الحركات الأخيرة في العالم أتت عبر ثورات الربيع العربي، الثورة في السودان وفي كثير من الدول ما زالت تعاني من هذه الثورات حتى في أوروبا لديها تأثير قوي وتغير في قرارات على مستوى الرئاسات، مثال ما حدث في فرنسا وفي أميركا أخيراً مظاهرات السود (حياة السود مهمة)».

ورأى المسماري أن التظاهرات «دائما لها وقع ولكن إذا كانت مبنية على أهداف حقيقية وطنية مبنية على حب التضحية من أجل هذه الأهداف، ستكون لها نتائج إيجابية لصالح المواطن»، مبينا أن «أقل هذه الإيجابيات في ليبيا، أن المسؤول يعرف أن خلفه شعبا قويا يستطيع أن يقدمه للمحاسبة في أي لحظة».

السراج لم يفهم الموقف الحاصل في طرابلس
وعلق المسماري على كلمة رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، من التظاهرات في طرابلس معتبرا أنها «كانت كلمة المرتبك المهزوم»، وأنه «على ما يبدو أنه لم يفهم الكلمة بشكل جيد»، لأن «الكلمة كتبت له، ولم يستطع ولم يفهم الموقف الحاصل في طرابلس».

السراج: نرفض الاعتداء على المتظاهرين السلميين ونحذر من المندسين لإثارة الفتن

وأضاف أن السراج «يحاول خداع المتظاهرين في طرابلس»، لأنه «يتوقع أن هؤلاء المتظاهرين خرجوا من أجل الكهرباء، صحيح خرجوا من أجل الكهرباء، ولكن خرجوا أيضا من أجل الفساد الموجود في الكهرباء، الفساد الموجود في الحكومة».

ورأى المسماري، أن على السراج «أن ينظر إلى الشارع قبل أن يخرج في كلمة»، و«أن ينظر إلى الشعارات والصور المرفوعة حتى يستطيع أن يحدد الموقف الصحيح»، واصفا خروجه وكلمته أول أمس بأنه «خروج ليس برئيس دولة»، وأن كلمته «كلمة غير موفقة على الإطلاق نهائيا».

المزيد من بوابة الوسط