السفارة الأميركية ترحب بإعلان وقف إطلاق النار وتؤكد: سيكون لواشنطن المزيد لتقوله قريبا

شعار السفارة الأميركية لدى ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

رحبت سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا بالبيانين الصادرين عن رئيس المجلس الرئاسي بحكومة فائز السراج، ورئيس مجلس النواب صالح، الذين أعلنا فيه وقف إطلاق النار اليوم الجمعة.

ووصفت السفارة الأمر بـ«الخطوات المهمة لجميع الليبيين»، متابعة: «سيكون لدى الولايات المتحدة المزيد لتقوله قريبا»، حسب تغريدة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وحدث هذا التوافق بعد مباحثات دولية مكثفة، كان في القلب منها تحركات السفير الأميركي ريتشارد نورلاند، الذي التقى عقيلة ومسؤولين مصريين في القاهرة، 12 أغسطس الجاري، لبحث مقترحه بشأن «حل منزوع السلاح حول سرت والجفرة»، ويوم الأحد الماضي، بحث مع ‏النائب الأول بالمجلس الرئاسي، أحمد معيتيق، وقف التصعيد العسكري في مدينة سرت، كما أكد أهمية «استعادة الحقول النفطية وتأمينها» تمهيدا لاستئناف العمل فيها.

وغادر السفير الأميركي القاهرة إلى العاصمة التركية أنقرة، حيث صرح من هناك بأنه ناقش مع المسؤولين الأتراك «سحب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، ونزع السلاح من وسط ليبيا، وإنهاء الصراع الليبي»، حسب تغريدة سابقة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

المزيد من بوابة الوسط