الجزائر تفتح حدودها مع ليبيا استثنائيا لإجلاء 17 من رعاياها العالقين

الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، (أرشيفية: الإنترنت)

فتحت السلطات الجزائرية معبرها الحدودي مع ليبيا بشكل موقت للسماح بدخول 17 من رعاياها العالقين، بعضهم كانوا في مهمة عمل تخص شركة نفطية للحفر.

وعاد العالقون عر المعبر الحدودي بالدبداب أمس الثلاثاء، و ذلك في إطار عمليات إجلاء الجزائريين في الخارج بسبب إغلاق المجال الجوي والبري أمام المسافرين إثر تفشي فيروس كورونا المستجد، حسب بيان المقاطعة الإدارية الدبداب الجزائرية.

تحويلهم إلى الحجر الصحي
وجرى تحويلهم إلى الحجر الصحي كإجراء وقائي، بعد خضوعهم إلى فحص طبي سريع فور دخولهم عبر المعبر الحدودي.

ومنذ أسابيع يناشد جزائريون عالقون في ليبيا، السلطات العليا في البلاد إجلائهم بعدما قدموا إلى ليبيا في مهمة عمل تخص شركة نفطية للحفر، وظلوا عالقين بمنقطة جالو منذ شهر مارس الماضي.

والمعبر الحدودي البري «الدبداب - غدامس» مغلق منذ سنوات، ويفتح استثنائيا وبشكل موقت بترخيص من السلطات الجزائرية، في إطار تسهيل عملية إجلاء الجزائريين.

المزيد من بوابة الوسط