مؤسسة النفط تعلن رفع القوة القاهرة عن صادرات النفط

مقر المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الجمعة، رفع القوة القاهرة عن كل صادرات النفط من ليبيا، وستكون الناقلة «كريتي باستيون» أول سفينة تقوم بالتحميل من ميناء السدرة النفطي.

وستستغرق زيادة الإنتاج التدريجية وقتا طويلا «نتيجة الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمكامن والبنية التحتية بسبب الإغلاق المفروض منذ 17 يناير الماضي»، حسب بيان المؤسسة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

من جانبه، أعرب رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس مصطفى صنع الله عن «سعادته للتمكن في النهاية من اتخاذ هذه الخطوة الهامة نحو تحقيق الانتعاش الوطني»، مقدما الشكر إلى جميع الأطراف التي شاركت في المناقشات الأخيرة للمساعدة في تحقيق هذه النتيجة الناجحة.

وتابع: «يجب الاعتراف بأن هذه لحظة مهمة ذات هدف وطني مشترك؛ من أجل البناء عليها لتحقيق السلام والاستقرار الدائمين للبلاد».

صنع الله: لا يجب أن يكون إنتاج النفط عرضة للمساومة
وأشار صنع الله إلى تعرض البنية التحتية للمنشآت النفطية إلى «أضرار دائمة»، لافتا إلى أهمية التركيز على الصيانة وتأمين ميزانية للقيام بهذه الأعمال، وعقب: «يجب علينا أيضا أن نتخذ خطوات للتأكد من أن إنتاج ليبيا من النفط لن يكون عرضة للمساومة مرة أخرى».

وأكمل: «بالإضافة إلى الخسائر التي تكبدتها البلاد ككل نتيجة تراجع إنتاج النفط، والتي قُدرت بنحو 6.5 مليار دولار، ستصل قيمة تكاليف إصلاح شبكة خطوط الأنابيب والمعدات السطحية وصيانة الآبار إلى مليارات الدنانير».