روسيا: تركيا تعمل مع حكومة «الوفاق» للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا

لقاء سابق بين الرئيس التركي رجب إردوغان ورئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج في اسطنبول (أرشيفية: الرئاسة التركية).

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، إن تركيا تعمل مع حكومة الوفاق الوطني الليبية من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في طرابلس.

جاء ذلك خلال محادثات لافروف مع وزراء خارجية الكونغو، ومصر، وجنوب أفريقيا، عبر الفيديو كونفرانس، وفق وكالة «تاس» الروسية.

الحل الصحيح الوحيد
وأضاف وزير الخارجية الروسي: «زملاؤنا الأتراك يعملون في هذا الاتجاه (التوصل إلى وقف إطلاق النار) مع حكومة الوفاق الوطني. آمل أن يتمكنوا من التوصل إلى هذا الحل، وهو الحل الصحيح الوحيد في الظروف الحالية».

وتابع المسؤول الروسي الرفيع: «وزارة الخارجية الروسية وزملاؤها الأتراك يعملون على أساليب تضمن الإعلان الفوري لوقف إطلاق النار في ليبيا. ويتم العمل في إطار الحوار الذي وافق عليه القادة الروس والأتراك».

وشدد لافروف على «أننا نرسل إشارة واضحة بأن الخطوة الأولى والوحيدة هي إعلان وقف كامل لإطلاق النار».

سلطتان متوازيتان
وتمتلك ليبيا حاليًا هيئتين متوازيتين للسلطة التنفيذية: حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا برئاسة فائز السراج، وحكومة عبدالله عبدالرحمن الثني الموقتة، التي تعمل في شرق البلاد جنبًا إلى جنب مع البرلمان وبدعم من الجيش الوطني الليبي (LNA) بقيادة خليفة حفتر. ولأكثر من عام، تقاتل الطرفان المتحاربان من أجل العاصمة الليبية طرابلس.

وفي 19 يناير الماضي، عُقد مؤتمر دولي رفيع المستوى حول ليبيا في برلين، حضره ما لا يقل عن عشرة رؤساء دول وحكومات بما في ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتضمن البيان الختامي للمؤتمر دعوة لوقف إطلاق النار، فضلا عن دعوة الدول الأجنبية إلى الامتناع عن التدخل في شؤون ليبيا، وكان من ضمن المقترحات إنشاء حكومة واحدة و«إطلاق إصلاحات لاستعادة الدولة التي هدمها الناتو منذ ما يقرب من عشر سنوات»، بحسب الوكالة الروسية نفسها.