«هيئة البحث عن المفقودين»: تدابير لمعرفة هوية جثامين المقابر الجماعية في ترهونة

مؤتمر صحفي مشترك لهيئة البحث عن المفقودين ووزارة العدل، وإدارة الطب الشرعي، والهلال الأحمر الليبي. 16 يونيو 2020. (المجلس الرئاسي)

أعلن رئيس الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين كمال السيوي، اتخاذ التدابير اللازمة بشأن تحديد أماكن المفقودين وتحديد هوياتهم، بعد العثور عليهم في مقابر جماعية بمدينة ترهونة، عقب سيطرة قوات الوفاق عليها من قوات القيادة العامة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك للهيئة اليوم الثلاثاء، رفقة ممثلي وزارة العدل لحقوق الإنسان، وإدارة الطب الشرعي، والهلال الأحمر الليبي.

فيما أكد ممثل الهلال الأحمر الليبي فيصل محمد، في بيان للمجلس الرئاسي، تتبع الأماكن التي توجد بها جثامين عثر عليها بمستشفى ترهونة عددها 106 جثث، صنفت إلى ثلاثة أصناف، الأولى 37 جثة موجودة داخل مبرد تم انتشالها ونقلها إلى مستشفى مصراتة المركزي، تم التعرف على 14 منها، بالإضافة إلى 15 جثة أخرى من منطقة قصر بن غشير بينهم أطفال ونساء، ونقلوا إلى دار الرحمة بمستشفى طرابلس الجامعي ومستشفى أبوسليم وخضعت للفحص وأخذ عينة من الحمض النووي لتعرف على هوياتهم منهم 5 جثث متحللة انتشلت من آبار في منطقة قريبة من مدينة ترهونة، و20 جثة أخرى بنفس المنطقة و3 جثث عثر عليها بمقر خاص بالأمن العام ترهونة.

حكومة الوفاق تحقق في ملف «المقابر الجماعية» بترهونة

من جانبه أكد رئيس قسم الطب الشرعي الدكتور أنور العربي، أن الجثث التي عثر عليها بمستشفى ترهونة نقلت لمقر الإدارة في طرابلس وفرع مصراتة، وتم الكشف عليها لمعرفة أسباب الوفاة، وإحالة تقارير مفصلة للنيابة العامة، مشيرا إلى اللجنة المشكلة من قبل وزير العدل بالخصوص للعمل بإشراف مكتب النائب العام .

المزيد من بوابة الوسط