«الأخلاقيات البيولوجية» تجيز علاج مصابي كورونا باستخدام بلازما المتعافين من الوباء.. تعرف على الشروط

مقر المركز الوطني لمكافحة الأمراض. (أرشيفية: الإنترنت)

وافقت اللجنة الوطنية للسلامة الحيوية والأخلاقيات البيولوجية على استخدام بلازما الأشخاص المتعافين من فيروس كورونا كمصدر للعلاج.

وجاءت الموافقة عقب تقديم مقترح من قبل اللجنة العلمية الاستشارية المشكلة من المركز الوطني لمكافحة الأمراض باستخدام بلازما المتعافين من فيروس كورونا في علاج إصابات الفيروس، بحسب ما نشرته صفحة المركز عبر موقع «فيسبوك».

قائمة اشتراطات
واشترطت اللجنة موافقة المصاب قبل استعمال البلازما في عملية العلاج، مع التأكد من خلو البلازما المستخدمة من أي أمراض معدية أخرى.

وجاء في خطاب اللجنة التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، المؤرخ بالسادس من الشهر الجاري إلى مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض: «بعد المناقشة المستفيضة لمختلف جوانب الموضوع، فقد أقرت اللجنة، وفق المعطيات المتاحة، الموافقة على الطلب باستعمال البلازما، وكذلك مجموعة الأدوية المقترحة، لعلاج حالات الإصابة الحرجة الشديدة بفيروس كورونا من الناحية الأخلاقية».

فحص البلازما
كما ألزمت اللجنة المركز، لإجازة هذا النوع من العلاج - وفق الخطاب الذي اطلعت عليه «بوابة الوسط»: بـ«فحص البلازما والتأكد من خلوها من الأمراض المعدية مثل الإيدز والالتهاب الكبدي، وأن التحاليل التي أجريت تؤكد خلوها، ويجب ألا يكون هناك أي وصم أو تمييز بين المتلقين عند استعمال هذا الدواء أو غيره، من العلاج مع الأخذ في الاعتبار حالة المريض الصحية».

ونصت قائمة الاشتراطات كذلك على: «إعلام المريض وذويه المقربين (الأقرب فالأقرب) كتابة بكل شفافية وأمانة أن العلاج قد يكون فعالا أو خلافه، وإعلامهم جميعا بالمخاطر المحتملة».

ووفق المركز الوطني لمكافحة الأمراض، فإن بلازما المتعافين من الفيروس «مثبت علميا في علاج حالات كورونا عالميا».