المشري من الرباط: الوضع الحالي في ليبيا لا يتطلب مبادرات سياسية جديدة

المشري متحدثا خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية المغربي بالرباط. (المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة)

أكد رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، أن «الوضع الحالي في ليبيا لا يتطلب مبادرات سياسية» جديدة، معتبرا أن المبادرات الدولية «لن تتمكن من إيجاد حل للصراع الداخلي في ليبيا أفضل من اتفاق الصخيرات» الموقع نهاية العام 2015 بالمغرب، وفق ما نقلته وكالة الأنباء المغربية.

جاءت تصريحات المشري خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد، اليوم الجمعة، في العاصمة الرباط، مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عقب محادثات أجراها الطرفان بعد وصوله على رأس وفد من المجلس الأعلى للدولة إلى المغرب قادما من موريتانيا.

وقال المشري للصحفيين: «إن الاتفاق السياسي الليبي، الذي يعتبر المرجعية السياسية لكل المؤسسات في ليبيا، تحقق برعاية واحتضان من المغرب وبتوجيهات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتوفير كل السبل لليبيين للوصول إلى حل ليبي-ليبي».

ورأى المشري «أنه ربما تكون هناك مبادرات تتعلق بالمصالحة، ولكن ليبيا ليست بحاجة إلى مبادرات سياسية»، مؤكد أن ليبيا لديها «خارطة طريق واضحة تهدف إلى احترام الاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات، وتنظيم استفتاء على الدستور، ثم الذهاب إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية في أسرع وقت ممكن».

اقرأ أيضا: رئيس الوزراء المغربي يقيم مأدبة غداء في بيته لوفد المجلس الأعلى للدولة

ونبه المشري إلى أنه «لا توجد ضمانات لتنفيذ أي مبادرات أو اتفاقات جديدة، سواء ببرلين أو بجنيف»، موضحا أن «الجهود الدولية أو حتى الفردية من بعض الدول لا تساعد في حل الأزمة الليبية، بل تزيدها تعقيدا».

وبشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، أشار رئيس المجلس الأعلى للدولة في تصريحاته إلى أن «هناك تطابقا في وجهات النظر بين المغرب وليبيا تروم إلى إحياء اتحاد المغرب العربي» وفق ما نقلته وكالة الأنباء المغربية.