عماري زايد للسفير الإيطالي: الحل في ليبيا لم يعد سياسياً

عضو المجلس الرئاسي عماري زايد مع السفير الإيطالي في ليبيا, 31 أكتوبر 2019 (المجلس الرئاسي)

أكد عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق محمد عماري زايد، أن الحل في ليبيا لم يعد سياسيا، وأنه «لا يمكن العودة إلى العملية السياسية، إلا بعد دحر العدوان والقضاء على مشروع عسكرة الدولة».

جاء ذلك خلال لقاء عماري، مع السفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي غريمالدي، اليوم الخميس، والذي بحث تطورات الأوضاع السياسية والعسكرية في ليبيا، وفق بيان للمجلس الرئاسي.

وتشهد تخوم العاصمة طرابلس مواجهات مسلحة منذ الرابع من أبريل الماضي، بين القوات التابعة للقيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر، والقوات التابعة لحكومة الوفاق، مما أدى لسقوط آلاف القتلى وعشرات الآلاف من المصابين والمهجرين، وفق منظمات دولية.

وبخصوص مؤتمر برلين، لم يتوقع «عماري»، أن يتحقق نجاح كبير إذا لم يكن هنالك موقف حازم من «العدوان الحالي على العاصمة»، لكنه في الوقت نفسه رحب بالجهود الدولية المتعلقة بالمؤتمر، مؤكدًا أنه لا مجال لوقف إطلاق النار أو العودة للعملية السياسية مع «استمرار العدوان على العاصمة».

وأوضح عماري، موقف المجلس الرئاسي، من ضرورة توسعة دائرة المشاركة في برلين وتوحيد الموقف الدولي في دعم موقف حكومة الوفاق الوطني.

ودعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لعقد مؤتمر دولي في برلين بخصوص الأزمة الليبية، لكن لم يتم تحديد موعده حتى الآن، فيما يلقى المؤتمر انتقادات حادة قبل انعقاده بسبب عدم دعوته أيا من الأطراف المتصارعة في ليبيا أو حتى أي دولة من دول الجوار.

غسان سلامة يفسر سبب استبعاد الليبيين عن مؤتمر برلين

وفي تصريحات سابق للمبعوث الأممى إلى ليبيا غسان سلامة، أوضح أن مؤتمر برلين يقتصر على توحيد رؤية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن إزاء الأزمة الليبية،، وإنهاء الانقسام بين هذه الدول، وأن ذلك سبب عدم استدعاء الأطراف الليبية إلى المؤتمر.

من جانبه، أكد السفير الإيطالي، موقف بلاده الداعم لحكومة الوفاق الوطني وحرص إيطاليا على العودة للعملية السياسية، والعمل مع جميع الأطراف الدولية لإنجاح الجهود الرامية لذلك.

فيما ناقش اللقاء، عددًا من المشاريع التي تقوم بها الحكومة الإيطالية بالتنسيق مع حكومة الوفاق.