«الرئاسي» يحمل حفتر المسؤولية المباشرة عن عودة «داعش» ويدين الهجوم على مركز تدريب في سبها

سيارات عسكرية استولى عليها مهاجمي مركز تدريب الجيش شمال شرق سبها نشرها تنظيم «داعش» بعد الهجوم. (الإنترنت)

حمّل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر «المسؤولية المباشرة» عن عودة تنظيم «داعش» لنشاطه الإرهابي، معلنًا إدانته الهجوم الذي استهدف مركز تدريب للجيش في مدينة سبها اليوم السبت.

وأكد المجلس الرئاسي في بيان أنه «يدين الهجوم الإرهابي الغادر الذي استهدف معسكرًا للتدريب في مدينة سبها»، مقدمًا «أحر التعازي لأسر الضحايا من أبناء الوطن الذين سقطوا نتيجة لهذه الجريمة البشعة» متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين.

وحمّل المجلس الرئاسي في البيان «حفتر المسؤولية المباشرة في عودة تنظيم (داعش) لنشاطه الإرهابي وظهوره من جديد هذه الأيام، بعد أن نجحت حكومة الوفاق الوطني عبر قواتها وأجهزتها في القضاء على هذا التنظيم وملاحقة فلوله وخلاياه النائمة».

اقرا أيضًا: «داخلية الوفاق» تدين الهجوم الإرهابي على معسكر للجيش في سبها

وقال المجلس الرئاسي إنه حذر «فور الاعتداء على طرابلس من أن المستفيد من هذا العدوان هو التنظيمات الإرهابية»، مشيرًا إلى أنه نبه إلى «أن ما يحدث سيوفر لها المناخ الملائم لاستعادة أنشطتها».

ورأى المجلس الرئاسي في البيان أن «حفتر ترك وقواته الجنوب في فوضى بعد أن كان يزعم بأن حربه هناك كان الهدف منها القضاء على الإرهاب مثلما يزعم الآن في عدوانه على طرابلس، حيث زج بقواته في معركة خاسرة، وخلق برعونته وشهوته العارمة للحكم واستهانته بأرواح الليبيين فوضى في كافة أنحاء البلاد».

وذكّر المجلس الرئاسي في ختام البيان المجتمع الدولي «بأنه في حال استمر صمته تجاه ما يقوم به حفتر، فإنه يشارك بصمته في تمدد هذه الجماعات مجددًا داخل ليبيا، بعد أن تمكنت قوات حكومة الوفاق الوطني من القضاء عليها في سرت، وما تبع ذلك من جهود كبيرة لأجهزة مكافحة الإرهاب في اقتلاع معظم خلاياه النائمة في عدة مناطق في البلاد».

اقرا أيضًا: «داعش» يتبنى الهجوم على «الكتيبة 160» بسبها

وتبنى تنظيم «داعش» الهجوم على مقر «الكتيبة 160» التابعة للقيادة العامة للجيش في مدينة سبها اليوم، معلنًا في بيان نشرته وكالة «أعماق» «مقتل وإصابة 16 شخصًا» و«تحرير جميع الأسرى المحتجزين داخل المعسكر، وإحراق عدد من الدبابات والمخازن بعد اغتنام آليات وذخائر»، وفق ما تداولته وكالات الأنباء.

اقرأ أيضًا: المحجوب: ذبح وحرق اثنين من بين قتلى هجوم «داعش» على «الكتيبة 160»

وقال آمر المركز الإعلامي التابع للقيادة العامة، خالد المحجوب، إن الهجوم استهدف مركز تدريب بمنطقة سبها العسكرية يبعد ثلاثة كيلو مترات شمال شرق مدينة سبها على طريق قاعدة تمنهنت، وأسفر عن مقتل تسعة أفراد حراسة.

وأوضح المحجوب في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن مجموعة من عناصر تنظيم «داعش» المتمركزين في الصحراء بالجنوب «استغلوا فرصة عدم وجود سوى عناصر الحراسات في المركز، بسبب إجازات المتدربين، وشنوا هجومًا في ساعات الصباح الأولى بواسطة أكثر من 30 مسلحًا، وتمكنوا من قتل ثمانية حراس، أحدهم ذبحًا» و«تمكنوا من إخراج بعض السجناء الذين كانوا محتجزين بتهمة الاشتباه في انضمامهم إلى تنظيم داعش».

المزيد من بوابة الوسط