بنغازي تُشيع «بوقعيقيص» إلى مثواها الأخير في مراسم مُهيبة

شُيع ظهر اليوم الجمعة أهالي بنغازي جُثمان شهيدة الوطن المحامية والناشطة الحقوقية المغدور بها سلوى بوقعيقيص إلى مثواها بمقبرة الهواري.

وأكد مصدر بالغرفة الأمنية المشتركة بنغازي لـ"بوابة الوسط"، أن رتلاً عسكرياً شارك في مراسم الجنازة لحماية المُشيعين نظراً للتوتر الأمني الذي تمر به المدينة ومنطقة الهواري تحديداً.

وقال المصدر، إن مئات من أهالي بنغازي شاركوا في مراسم الدفن بينهم إعلاميين ونشطاء سياسيين وحقوقيين وعدد كبير من مؤسسات المجتمع المدني، وعدد كبير من أصدقاء وأقارب وجيران الشهيدة.

والجدير بالذكر أن المغدور بها سلوى بوقعيقيص أشتهرت بوطنيتها وكانت تشغل حتى اغتيالها منصب نائب رئيس الهيئة التحضيرية للحوار الوطني الذي ستشرف عليه الحكومة الليبية لإجراء مصالحة وطنية شاملة، وضمن أعضاء إئتلاف 17 فبراير الجسم الذي كان يُدير شؤون بنغازي وقت الثورة.

وتُعد المحامية بوقعيقيص ناشطة مدافعة بشدة عن حقوق الإنسان قبل ثورة 17 فبراير 2011 وبعدها، وتُعتبر رمزاً من رموز الثورة، لكونها من مؤسسي المجلس الوطني الإنتقالي السابق الذي قاد مرحلة الثورة منذ إنطلاقها.

كما شاركت بوقعيقيص يوم الأربعاء الماضي في الإنتخابات التشريعية ونشرت على صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صورا لها وهي تدلي بصوتها في أحد مراكز الإقتراع ببنغازي، وكان آخر ظهور لها مساء الأربعاء قبل اغتيالها بساعات، عبر قناة النبأ الليبية الخاصة كشاهد عيان على الإشتباكات التي جرت بين الجيش النظامي وكتائب للثوار في محيط منطقة الهواري في مدينة بنغازي.

كلمات مفتاحية