تصدير 4 آلاف طن خردة من ميناء البريقة إلى تركيا لصالح هيئة الاستثمار العسكري

الباخرة بميناء البريقة لتحميل الخردة التي سيجري تصديرها إلى تركيا. (بوابة الوسط)

رست على رصيف ميناء البريقة التجاري الناقلة (FARAH PRINCESS) التي ترفع علم التوغو، قادمة من تونس، لتحميل حوالى 4 آلاف طن من الخردة الحديدية، سيجري تصديرها لاحقًا إلى تركيا لصالح هيئة الاستثمار العسكري التابعة للقيادة العامة للجيش الوطني الليبي.

وقال مصدر بالميناء لـ«بوابة الوسط» اليوم الأربعاء، إن الناقلة وصلت يوم السبت ورست على رصيف ميناء البريقة يوم الإثنين الماضي، وهي تابعة لـ«شركة شواطئ بنغازي للتوكيلات الملاحية» بصفتهم وكيل السفينة لغرض تحميل حوالى 4 آلاف طن من الخردة الحديدية التي سيتم تصديرها لاحقًا إلى دولة تركيا.

وذكر المصدر، أن مدة شحن الناقلة وتحميل الخردة الحديدية على متنها قد يستغرق 10 أيام متواصلة عن طريق العاملين في قسم المناولة والتخزين التابع لإدارة التشغيل بفرع الشركة الليبية للموانئ بميناء البريقة، مشيرًا إلى أن الخردة يجري تجميعها من المواطنين والشركات العامة بمنطقة الهلال النفطي.

وأضاف أن الخردة الحديدية «يتم تقطيعها بعد تجميعها لتحميلها على متن شاحنات لنقلها إلى ميناء البريقة التجاري وتفريغ حمولتها على متن الناقلة (FARAH PRINCESS» التي يتألف طاقمها من سوريين، مؤكدًا أن هذه العملية تأتي «بموافقة من رئيس هيئة الاستثمار العسكري اللواء محمد المدني الفاخري المكلف من قبل القيادة العامة للجيش الليبي».

وأشار المصدر إلى أن الباخرة موجودة على رصيف ميناء البريقة البحري منذ 24 سبتمبر الماضي ولم يسمح لها بشحن الخردة الحديدية «بسبب عدم الحصول على الموافقة الأمنية من قبل الإدارة العامة لأمن المنافذ التي سمحت بذلك عن طريق كتاب اطلعت عليه «بوابة الوسط»، اليوم الأربعاء، موجه إلى مديرية أمن منفذ البريقة البحري الجوي.

ورصدت «بوابة الوسط» أعضاء مديرية أمن منفذ البريقة البحري الجوي وهم يقومون بعمليات التفتيش على الشاحنات المحملة بالخردة الحديدية أثناء دخولها لميناء البريقة القائمين على تأمينه وحمايته قبل السماح لها بالتوجه إلى داخل ميناء البريقة التجاري الصناعي حيثُ مكان وجود الباخرة بالميناء.

وتحصلت «بوابة الوسط» على كتاب مؤرخ في 19 سبتمبر من الشهر الجاري موجه من  مدير الإدارة التجارية بهيئة الإستثمار العسكري العميد فرج أحمد إدريس إلى «مدير الإدارة العامة لأمن المنافذ، ورئيس مركز جمارك البريقة، ومدير مصلحة ميناء البريقة، والشركة الليبية للموانئ البريقة»، يطلب فيه السماح لوكالة شواطئ بنغازي للتوكيلات الملاحية بإدخال الباخرة المسماة « FARAH PRINCESS» لشحن كمية من الخردة الحديدية التابعة لهيئة الاستثمار العسكري.

كما اطلعت «بوابة الوسط» على كتاب آخر بنفس التاريخ المدون على الكتاب السابق والموجه إلى «مدير مصلحة ميناء البريقة، ورئيس مركز جمارك البريقة، ومدير منفذ البريقة، والشركة الليبية للموانئ البريقة» يطلب فيه مدير الإدارة التجارية بهيئة الاستثمار العسكري، العميد فرج أحمد إدريس، السماح بإدخال الباخرة لتحميل الخردة، على أن تقوم وكالة «شواطئ بنغازي للتوكيلات الملاحية» باستيفاء وتقديم الإجراءات الجمركية من فاتورة وشهادة منشأ وإقرار جمركي باسم هيئة الاستثمار العسكري فور إتمام عملية الشحن.

إحدى الشاحنات المحملة بالخردة الحديدية أثناء نقل الخردة إلى الباخرة. (بوابة الوسط)
إحدى الشاحنات المحملة بالخردة الحديدية أثناء نقل الخردة إلى الباخرة. (بوابة الوسط)