تنظيم «فاكت» التشادي يزعم أنه تعرض لقصف من الجيش الليبي

زعمت مجموعة من المتمردين التشاديين المعارضين للرئيس إدريس ديبي، والمعروفة باسم جبهة التوافق والبديل في تشاد «فاكت» أنها كانت ضحية لهجوم جوي من قبل قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر على الحدود بين ليبيا وتشاد.

وجاء بيان صادر عن جبهة التوافق والبديل في تشاد «فاكت» أن الهجوم تسبب في مقتل شخص وجرح اثنين آخرين.

وأكدت مصادر أمنية تشادية «أن طائرة قصفت مواقع للمتمردين على الحدود بين ليبيا وتشاد». وتابع البيان أن الهجوم يدل على «تواطؤ بين ديبي وحفتر».

يذكر أن المجموعة المتمردة «فاكت» أُسست في بداية أبريل من قبل الجناح المنشق عن الاتحاد السابق للقوى من أجل الديمقراطية والتنمية، الحركة التي أسسها واحد من أكثر القادة تأثيرًا في صفوف المتمردين التشاديين، وهو محمد نوري والتي حاولت في فبراير 2008 الإطاحة بالرئيس إدريس ديبي في إنجامينا.