«شان 2021» تداعب «فرسان المتوسط» في الكاميرون

المدرب الصربي زوران، (أرشيفية: الإنترنت)

يفتتح المنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم للاعبين المحليين عامه وموسمه الجديد بتحوله، غداً الجمعة، إلى مدينة دوالا الكاميرونية، عبر مطار القاهرة الدولي، وذلك قبل نحو أسبوع واحد من موعد انطلاق مشاركته في نهائيات بطولة الأمم الأفريقية للاعبين المحليين «شان»، في نسختها السادسة، التي تستضيفها ملاعب الكاميرون، بداية من السابع عشر من شهر يناير الجاري، في أول ظهور للجهاز الفني الصربي الجديد بقيادة المدرب زوران فيليبو فتش، والطاقم المعاون له، وكان المدير الفني للمنتخب الوطني، قد كشف القائمة النهائية الرسمية لمنتخب المحليين التي تضم 32 لاعباً يمثلون تسعة أندية محلية مختلفة. المنتخب الوطني بطل نسخة 2014، ينافس ضمن المجموعة الثانية، حيث أسفرت مراسم سحب القرعة في «قصر بوليفالنت ياوندي الرياضي»، بالعاصمة الكاميرونية ياوندي، عن وقوع منتخب «فرسان المتوسط» الذي يشارك للمرة الرابعة في البطولة التي تقام مرة كل عامين، في المجموعة الثانية، بجانب منتخبات النيجر والكونغو برازافيل والكونغو الديمقراطية، وجاءت القرعة على النحو التالي:

المجموعة الأولى: الكاميرون وزيمبابوي وبوركينا فاسو ومالي.
المجموعة الثانية: ليبيا والنيجر والكونغو برازافيل والكونغو الديمقراطية.
المجموعة الثالثة: المغرب وتوغو وأوغندا ورواندا.
المجموعة الرابعة: زامبيا وتنزانيا وناميبيا وغينيا.

الثلاثي الأفريقي
وتابع المدرب الصربي زوران من القاهرة مباراتي ممثلي الكرة الليبية في بطولة الكونفدرالية «الاتحاد» و«بيراميدز» المصري و«الأهلي طرابلس» و«الاتحاد المنستيري»، كما تابع عبر شاشة التلفاز مباراة الإياب بين «الأهلي بنغازي» و«الترجي» التونسي ضمن دوري الأبطال الأفريقي للوقوف على جاهزية اللاعبين الدوليين بالفريقين.

اضغط هنا للاطلاع على العدد 268 من جريدة «الوسط»

سيخوض المنتخب الوطني في الثاني عشر من شهر يناير الجاري خلال محطته التدريبية الأخيرة والقصيرة أول تجربة ومباراة ودية له أمام منتخب زامبيا المحلي، الذي يلعب ضمن فرق المجموعة الرابعة التي تضم، إلى جانبه، منتخبات غينيا وناميبيا وتنزانيا وستكون المباراة فرصة ومناسبة مهمة أمام الجهاز الفني الجديد للوقوف أكثر على إمكانات وقدرات اللاعبين.

مواعيد الـ«شان»
سيفتتح المنتخب الوطني مشاركته في بطولة الـ«شان» بمواجهة منتخب النيجر في السابع عشر من شهر يناير الجاري ضمن منافسات فرق المجموعة الثانية، وهي أول مباراة رسمية تجمع المنتخبين، ثم سيخوض ثاني مبارياته يوم 21 من شهر يناير أمام منتخب الكونغو الديمقراطية حاملة اللقب في مناسبتين خلال بطولتي الـ«شان» خلال العامين 2009 بساحل العاج و 2016 بملاعب رواندا وهي ثاني مواجهة رسمية بين المنتخبين، وسيختتم المنتخب الوطني الليبي مبارياته ضمن الدور الأول بملاقاة منتخب الكونغو برازافيل يوم 25 من الشهر نفسه وهو المنتخب الذي سبق لـ«فرسان المتوسط» أن تقابل معه رسمياً في مناسبتين ضمن نهائيات «شان 2014»، وأسفر اللقاء عن تعادل المنتخبين بهدفين لهدفين أحرزهما كل من اللاعبين عبد السلام الفيتوري وعبد الرحمن العمامي في اللحظات الأخيرة و«شان 2018» وحسمه المنتخب الوطني بفضل ركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لهدف أحرزه اللاعب صالح الطاهر.

يعد المدرب الصربي الجديد للمنتخب الوطني زوران رابع مدرب يقود الفريق الوطني خلال مشاركاته في نهائيات بطولات الـ«شان» التي استهلها بالظهور في نسختها الأولى العام 2009 بساحل العاج بقيادة المدرب التونسي فوزي البنزرتي، ثم مشاركته الثانية العام 2014 وتتويجه بلقبها من ملاعب جنوب أفريقيا بقيادة المدرب الإسباني خافيير كلمنتي، ثم مشاركته الثالثة في نسخةالعام 2018 بملاعب المغرب وبلوغه نصف نهائي الـ«شان» بقيادة المدرب الوطني عمر المريمي.

المدرسة اليوغسلافية
زوران ثاني مدرب يمثل المدرسة التدريبية الصربية يقود المنتخب الوطني، حيث كان مواطنه المدرب الصربي برانكو آخر مدرب يمثل الكرة الصربية يتولى قيادة المنتخب الوطني حين قاده العام 2009 في خمس مباريات دولية، منها مباراتان رسميتان ضمن تصفيات بطولة أفريقيا للاعبين المحليين أمام المنتخب الجزائري، كما سبق أن توج مع فريق «الاتحاد» ببطولة الدوري الليبي وقاده للدور نصف النهائي لدوري أبطال أفريقيا العام 2007، كما سبق لعديد المدربين الذين يمثلون المدرسة التدريبية الصربية أن حققوا نجاحات كبيرة مع عديد الفرق المحلية في ليبيا ولهم بصمات كبيرة على العديد من نجوم الكرة الليبية.

اضغط هنا للاطلاع على العدد 268 من جريدة «الوسط»

كانت كرة القدم الليبية والمنتخب الوطني استعانت لأول مرة بالمدرسة التدريبية اليوغسلافية العام 1964 خلال مشاركة المنتخب الوطني في بطولة كأس العرب بالكويت، حين قاد المنتخب المدرب اليوغسلافي بوزوفتش الذي واصل قيادته للمنتخب في الدورة العربية بالقاهرة العام 1965، كما تولى مواطنه المدرب اليوغسلافي ميلان سيليتشي المنتخب الوطني في أول ظهور للفريق الوطني في تصفيات كأس العالم 1969 وقاده لأول انتصار في تاريخه على حساب منتخب إثيوبيا.

مشوار أوروبي
ويعد المدرب الصربي الجديد زوران هو المدرب الذي يحمل الرقم 27 في تاريخ المدربين الأجانب الذين تولوا قيادة المنتخب الوطني الأول، حيث سبقه 26 مدرباً من مختلف المدارس التدريبية، وسبق أن درب وعمل مساعد مدرب لفرق كثيرة منها «بنفيكا» البرتغالي و«سامبدوريا» الإيطالي، كما عمل مساعداً لمدرب المنتخب اليوغوسلافي عدة مرات آخرها كان العام 1999، كما بدأ مسيرته مدرباً محترفاً العام 1988، كما درب منتخب مونتنيغرو لمدة ثلاثة أعوام من 2007 وحتى 2010 وفريق «غولدن أروس» الجنوب أفريقي موسم 2010-2011.

المزيد من بوابة الوسط