جو بايدن يبحث عن نائبة له في ظل اتهامه بارتكاب اعتداء جنسي

المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن، كارولاينا الجنوبية، 27 فبراير 2020. (أ ف ب)

كشف المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن، الخميس، أسماء الشخصيات التي تساعده في اختيار امرأة ستصير نائبة له في حال فاز بالمنصب، ويأتي ذلك في ظلّ تصاعد الضغط عليه للردّ على اتهامه بالاعتداء الجنسي على مساعدة سابقة له.

وكان النائب السابق للرئيس باراك أوباما، أعلن يوم 15 مارس، أنه سيختار امرأة لتولي منصب نائب الرئيس في حال تفوقه على المرشح الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات 3 نوفمبر، بحسب «فرانس برس».

مسار معقد
وشرح بايدن الأربعاء أن مسار الاختيار المعقد الذي يشمل التدقيق في ماضي ومسيرة كلّ مرشحة قد يستمر حتى يوليو.

وتدير لجنة اختيار نائبة بايدن أربع شخصيات: رئيس بلدية لوس أنجليس إريك غارسيتي، والسيناتور السابق كريستوفر دود، والنائبة البرلمانية ليزا بلنت، والمستشارة السابقة لجو بايدن سينثيا هوغان.

من بين الأسماء البارزة التي يجري تداولها للمنصب، توجد عضوات مجلس الشيوخ كمالا هاريس وإيمي كلوبوشار وستايسي أبرامز التي حاولت العام 2018 أن تصير أول حاكمة ولاية سوداء، وكذلك حاكمة ولاية ميشيغن غريتشن ويتمر.

أكبر الرؤساء عمرا
وتتراوح أعمار جميعهن بين 46 و59 عاما، وهذه نقطة مهمة لأن بايدن (77 عاما) سيصير أكبر رئيس أميركي عمراً في حال فوزه. وحتى الآن، تجنبت جميعهن دعوة بايدن إلى شرح الاتهامات الخطيرة التي وجهتها له تارا ريد بالاعتداء عليها جنسيا العام 1993 عندما كان سيناتورا.

من جهته، كذّب الرجل منتصف أبريل هذه التهم عبر المتحدثة باسمه، لكنه التزم الصمت منذ ذلك الحين رغم نشر معطيات جديدة حول الموضوع، ويتزايد الضغط عليه لشرح الأمر.

المزيد من بوابة الوسط