الاستخفاف بسلافيا براغ مرفوض في آرسنال

مباراة سابقة لآرسنال (أرشيفية : الإنترنت)

مرة أخرى، يجد ممثل إنجلترا الآخر في «يوروبا ليغ» بعد «مانشستر يونايتد»، فريق «آرسنال» بقيادة المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا نفسه مطالبًا باحراز اللقب من أجل المشاركة الموسم المقبل في دوري أبطال أوروبا.

وتمثل «يوروبا ليغ» الأمل الوحيد لبطل كأس إنجلترا العام 2020 في إحراز لقب هذا الموسم، لكن الأهم أنها تشكل مفتاح عودته إلى دوري الأبطال للمرة الأولى منذ موسم 2016-2017، إلا أنه عليه التفكير أولًا بخصمه المقبل «سلافيا براغ» التشيكي قبل الحلم بإحراز اللقب، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

ورغم فوزه بمبارياته الست في دور المجموعات وتخطيه «بنفيكا» البرتغالي و«أولمبياكوس» اليوناني في الدوري الإقصائيين السابقين، يتوجب على «آرسنال» ألا يستخف بـ«سلافيا براغ» الذي لم يذق طعم الهزيمة في مبارياته الـ21 الأخيرة ضمن جميع المسابقات، وإلا سيلقى نفس مصير مواطنه «ليستر سيتي» و«رينغرز» الإسكتلندي اللذين خرجا على يد الفريق التشيكي.

كان «آرسنال» قاب قوسين أو أدنى من إحراز لقب هذه المسابقة العام 2019 قبل أن يسقط في المتر الأخير أمام جاره «تشيلسي» 1-4، وفي حينها كان الفريق اللندني تحت قيادة أوناي إيمري، الذي يعتبر المدرب الأكثر نجاحًا في المسابقة بعدما توج بلقبها ثلاث مرات متتالية مع مواطنه «إشبيلية».

وسيكون إيمري متواجدًا أيضًا في الدور ربع النهائي لكن هذه المرة كمدرب لـ«فياريال» الذي يحل الخميس ضيفًا على «دينامو زغرب» الكرواتي، واعتبر إيمري لدى استلامه المنصب الصيف الماضي الفريق الأكثر ثباتًا في إسبانيا خلال الأعوام الـ15 الماضية بعدما أنهى الدوري بين الخمسة الأوائل في تسع مناسبات خلال هذه الأعوام.

وبقيادة إيمري، يحتل «فياريال» حاليًا المركز السادس في الدوري الإسباني محققًا مشوارًا لافتًا في المسابقة القارية ونجح، بعد تجاوز دور المجموعات، في تخطي «ريد بول سالزبورغ» النمساوي و«دينامو كييف» الأوكراني.