بايرن ميونيخ أمام اختبار محلي بالدوري الألماني قبل استحقاقه القاري

فريق بايرن ميونيخ. (أ.ف.ب)

يأمل المتصدر بايرن ميونيخ في أن تكون مباراته أمام هرتا برلين الجريح في افتتاح منافسات المرحلة 20 من الدوري الألماني لكرة القدم الجمعة، أفضل اختبار لجهوزيته قبل الامتحان القاري في قطر، حيث يخوض مسابقة كأس العالم للأندية ضمن سعيه لإحراز سداسية تاريخية.

ويمني بطل «البوندسليغا» في الأعوام الثمانية الأخيرة نفسه في أن يحقق فوزه الخامس توالياً في سلسلة بدأها في عقر داره في «أليانز أرينا» في الأسبوع السادس عشر أمام فرايبورغ 2-1 وأكملها أمام هوفنهايم 4-1 في المرحلة 19، وتخللها الفوز خارج الديار على كل من أوغسبورغ بهدف نظيف (المرحلة 17) وشالكه برباعية نظيفة (18).

على الورق لا يعتبر اللقاء صعباً للنادي البافاري المتصدر مع 45 نقطة، أمام فريق لم يفز في مبارياته الخمس الأخيرة، حيث تعادل مرة وخسر أربع مرات ويحتل المركز الخامس عشر برصيد 17 نقطة.

- ليفاندوفسكي «يتلهى» بتسجيل الأهداف

وفي وقت بات لقب «البوندسليغا» أمراً لا مفر منه لبايرن، قرر هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي، أفضل لاعب في العالم بتصويت الاتحاد الدولي في 2020، «التلهي» في تحطيم الأرقام القياسية، بعدما بات مؤخراً أول لاعب يسجل أكثر من 20 هدفاً في النصف الأول من الدوري، ليحتل المركز الثالث في لائحة أبرز الهدافين في «البوندسليغا» برصيد 259 خلف الوصيف كلاوس فيشر (268) والمتصدر المهاجم الأسطوري للنادي البافاري غيرد مولر (365).

يضع ليفاندوفسكي نصب عينيه هدف تحطيم الرقم القياسي للهداف الأسطوري للبايرن، لكنه حالياً يسعى لكسر الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة في موسم واحد والذي يملكه مولر نفسه وقد حققه موسم 1971-1972 مع 40 هدفاً.

واقترب المهاجم البولندي من تحطيم الرقم القياسي الموسم الماضي بتسجيله 34 هدفاً، فيما وصل هذا الموسم إلى 24 هدفاً، كما دك شباك منافسيه في المباريات التسع الأخيرة في الدوري محققاً رقماً قياسياً جديداً مع 25 هدفاً في 19 مباراة.

ولا يدين ليفاندوفسكي بنجاعته الهجومية في العقد الأخير إلى شريك فعلي له في الهجوم، ففي حين دأب كل من مولر، سيرج غنابري، لوروا ساني والفرنسي كينغسلي كومان على تسجيل الأهداف، لا يلعب أي منهم حقيقة دور الشريك لليفاندوفسكي.

يقول البولندي «أي لاعب يريد تسجيل الكثير من الأهداف، يحتاج إلى ممولين للكرات رائعين».

وحده مولر اقترب قليلا من المعدل التهديفي لزميله البولندي مع 10 أهداف هذا الموسم في الدوري، ليشكلا ثنائيا متفجرا أعاد إلى الأذهان الشراكة المذهلة بين الثنائي البرازيل غرافيتي والبوسني إدين دزيكو مع فولسبورغ.

- لقاء الوصيف مع متذيل الترتيب

من ناحية أخرى، يبرز لقاء الوصيف لايبزيغ (38 نقطة) مع شالكه متذيل الترتيب السبت، في مهمة تبدو سهلة للأول أمام بطل الدوري 7 مرات آخرها العام 1958 والذي لم يسبق له أن عاش مثل هذه الفترة السيئة في تاريخه.

ومن أجل انتشال شالكه من مأزقه اعتمدت الإدارة على «الحرس القديم» حيث لم يسبق أن عاد هذا الكم الهائل من اللاعبين إلى ملعب «غيلزينكيرشن»، وذلك قبل فترة إغلاق سوق الانتقالات الشتوية «ميركاتو» مع عودة الهداف الهولندي كلاس يان - هانتيلار قادما من أياكس أمستردام الهولندي والمدافع البوسني سيد كولاسيناتش الذي انتقل على سبيل الإعارة من آرسنال الإنجليزي ورافقه أيضا زميله شكودران مصطفى.

ولم يذق شالكه الذي لم يحصد سوى 8 نقاط طعم الفوز في مبارياته الخمس الأخيرة، إذ تعادل مرة وخسر في أربع، علما بأن فوزه الأخير يعود إلى المرحلة 15 على هوفنهايم 4- صفر.

في المقابل، يأمل لايبزيغ أن يبني على الانتصارين اللذين حققهما في مباراتيه الأخيرتين أمام باير ليفركوزن 1- صفر في الدوري وأمام بوخوم من الدرجة الثانية برباعية نظيفة في دور الثمانية من مسابقة كأس ألمانيا.

وينتقل بوروسيا دورتموند السادس برصيد 32 نقطة متساوياً مع باير ليفركوزن وبوروسيا مونشنغلادباخ إلى ملعب فرايبورغ لخوض مباراة صعبة أمام تاسع الترتيب، على أمل أن يحافظ على نغمة الانتصارات في مباراتيه الأخيرتين أمام أوغسبورغ 3-1 في الدوري وثم بادربورن من الدرجة الثانية 3-2 في الكأس المحلية.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن دورتموند قد يوافق على انتقال لاعب جناحه الإنجليزي جايدون سانشو إلى مانشستر يونايتد مقابل 88 مليون جنيه استرليني، بعدما رفض نادي «الشياطين الحمر» دفع 108 ملايين في عرض أول الموسم الماضي.

ويبدو أن الضائقة المالية التي يمر فيها النادي «الأصفر والأسود» بسبب جائحة كورونا، إلى جانب تراجع أداء سانشو في بداية الموسم الحالي السبب خلف موافقة دورتموند على التخلص من لاعبه الذي انتظر حتى يناير لتسجيل هدفه الأول في الدوري، قبل أن يستعيد تألقه ويسجل 3 أهداف ويمرر 7 تمريرات حاسمة.

وتختتم المرحلة الأحد بلقاءي هوفنهايم وإينتراخت فرانكفورت وأرمينيا بيليفيلد مع فيردر بريمن.

المزيد من بوابة الوسط