لاعبة تنس إسبانية تشكو تنظيم بطولة أستراليا: لا أتنفس سوى فيروس «كورونا»

باولا بادوسا (فرانس برس)

اشتكت لاعبة كرة مضرب إسبانية تعرضت لانتقادات لمخالفتها قواعد الحجر الصحي المتعلقة بفيروس «كورونا المستجد» قبل أن تثبث إصابتها به، من أنها مجبرة على تحمل ظروف يرثى لها، قبيل انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة.

وقالت المصنفة 67 عالميًّا، باولا بادوسا لجريدة «ماركا» الإسبانية، إنها شعرت بأنها منبوذة في غرفة فندق صغيرة في ملبورن بعد تشخيص إصابتها بـ«كوفيد-19»، بحسب ما نقلته «فرانس برس».

وكانت اللاعبة البالغة من العمر 23 عامًا من بين عديد اللاعبين الذين اشتكوا من الحجر الصحي قبيل الافتتاح المتأخر لأولى بطولات الـ«غراند سلام»، الموسم الحالي، لكنها عادت واعتذرت عبر «تويتر»، الأسبوع الماضي.

لكن في انتقاد جديد، قالت بادوسا التي نقلت إلى فندق مختلف بعد ثبوت إصابتها، إن الحجر الصحي في ملبورن كان من أسوأ التجارب في مسيرتها.

وأضافت في تصريحات نشرتها «ماركا»، الإثنين، «ليس لدي نوافذ في غرفتي التي بالكاد تبلغ مساحتها 15 مترًا مربعًا».

وتابعت أنه «من الواضح أن الشيء الوحيد الذي أتنفسه هو الفيروس، لقد طلبت منتجات تنظيف، مثل المكنسة الكهربائية، لكنهم لم يعطوني أي شيء».

المزيد من بوابة الوسط