بوكيتينو من مارادونا إلى نيمار في حقبة جديدة مع «باريس سان جيرمان»

ماوريسيو بوكيتينو (فرانس برس)

كان ماوريسيو بوكيتينو على علاقة جيدة بالأسطورتين، مواطنه الراحل دييغو مارادونا والبرازيلي رونالدينيو خلال أيامه كلاعب، والآن ستكون علاقته مع نجم عالمي آخر بشخص البرازيلي نيمار أساسية لفرصه في النجاح كمدرب لـ«باريس سان جيرمان» الفرنسي.

يبدأ الأرجنتيني الأربعاء ضد «سانت إتيان» في المرحلة الثامنة عشرة والأولى للعام الجديد من الدوري الفرنسي، فترة قيادته للنادي الباريسي، حيث تتمثل مهمته في استخراج الأفضل من نيمار والنجم الآخر كيليان مبابي، والمضي قدمًا خطوة أبعد من سلفه الألماني توماس توخل، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

بعد قرار إنهاء عقده قبل ستة أشهر على نهايته، من غير المرجح أن يشتاق جمهور النادي الباريسي لتوخل على الرغم من قيادته الفريق لأول مرة في تاريخه إلى نهائي دوري الأبطال.

فاز الألماني بلقب الدوري الفرنسي في كل من الموسمين اللذين أمضاهما في تدريب الفريق، وأحرز قبل أشهر معدودة من إقالته الرباعية المحلية، قبل أن يسير بنادي العاصمة إلى النهائي القاري التاريخي الذي خسره أمام «بايرن ميونيخ» الألماني.

في المقابل، لم يفز بوكيتينو بأي لقب كمدرب، لكن ذلك لا يقلل من أهميته وقدراته، وسيبقى جمهور فريقه السابق «توتنهام» يتذكره على أنه الرجل الذي قاد النادي اللندني إلى إنهاء الدوري الإنجليزي بين الأربعة الأوائل لأربعة مواسم متتالية، والوصول إلى نهائي دوري الأبطال العام 2019.

وبعد غيابه لعام عن مقاعد التدريب، عاد ابن الـ49 عامًا إلى الواجهة ليكون مع فريق تألق في صفوفه كلاعب، بوكيتينو الذي لعب لفترة وجيزة إلى جانب الأسطورة مارادونا مع «نيولز أولد بويز» وشاركه الغرفة في الفندق خلال رحلات الفريق بعيدًا عن ملعبه، كان أحد نجوم قلب الدفاع في «سان جيرمان» بين 2001 و2003، وها هو الآن يعود إلى الفريق الذي يحتل المركز الثالث في ترتيب الدوري بفارق نقطة عن كل من «ليون» و«ليل» قبل المرحلة الأولى من العام الجديد.

المزيد من بوابة الوسط