بالصور: إطلاق «رولز رويس فانتوم»

بعد 14 عامًا من التواجد على عرش أفخم سيارة إنتاج تجاري في العالم، وبعد أن تمكَّنت من التصدي لمحاولات «مايباخ» اليائسة لمنافستها مع طراز 62 الذي أسلم الروح خلال العام 2013، تطل علينا «رولز رويس» فانتوم بحلة جديدة تسمح لها بمواصلة مسيرة النجاح وتثبيت أقدامها بشكلٍ أكبر في القمة.

والسيارة الجديدة التي لا يمكن لأي شخص سوى أن يلاحظ انتماءها لعائلة «رولز رويس» الأرستقراطية تتمتع بحضور قوي وأناقة لافتة. ففي المقدِّمة يمكن ملاحظة شبكة التهوية التي أصبحت أكبر بالمقارنة مع الجيل السابق، التي تم دمجها بشكلٍ أكثر تناغمًا مع خطوط المقدِّمة بهدف الحصول على إطلالة عصرية.

وبما أنَّ أفضل ما يميز سيارات «رولز رويس» هو مستوى الفخامة داخل المقصورة، لذا سعى الصانع البريطاني العريق إلى توفير أكبر قدر من الرقي خلف أبواب السيارة الأربعة، على أن أبهى ما تتمتع به «فانتوم» بجيلها الثامن هذا هي مستويات عزل الصوت العالية التي تجعل منها السيارة الأكثر هدوءًا داخل مقصورتها في العالم، وتحقق هذا الأمر من خلال استخدام ما مقداره 130 كلغ من مواد عزل الصوت، فضلاً عن إطارات تحتوي على مادة رغوية داخلها تساعد على خفض ضجيج الاحتكاك مع الأسفلت.
على مستوى المقاعد الأمامية، سيجد سائق الجيل الثامن من «فانتوم» شاشة قياس 12.3 بوصة، ساعة تقليدية وكمية من التطعيمات الخشبية المميزة التي يمكن تخصيصها حسب الرغبة.

وميكانيكيًّا، فإنَّ مهمة دفع قصر «رولز رويس» المتنقل على أربع عجلات تقع على عاتق محرك من 12 أسطوانة سعة 6.75 ليتر يولد قوة 563 حصانًا وعزم دوران أقصى يبلغ 900 نيوتن/ متر تنتقل إلى العجلات الدافعة عبر علبة تروس أوتوماتيكية من ثماني نسب تستفيد من معطيات تصلها عبر الأقمار الصناعية لتضمن محافظتها على نسبة التعشيق المثالية في مختلف ظروف القيادة.
ولضمان راحة تعليق عالية للسيارة، تم تجهيز السيارة بنظام تعليق هوائي متأقلم يعمد على تعديل مستويات الخمد تبعًا لمعطيات تصله من المقود، دواسة الوقود وكاميرا مراقبة الطريق.

وبما أنَّ سلامة مالك «رولز رويس» تُعتبر ضمن أعلى سلم الأولويات، تأتي «فانتوم» الجديدة معزّزة بتجهيزات سلامة إيجابية، نذكر منها نظام مثبت سرعات نشط، نظام تنبيه من حركة السير التقاطعية ونظام تنبيه من الاصطدامات.
هذا المحتوى من

المزيد من بوابة الوسط