محكمة تمنع تداول مشاهد لجولة «بيتلز» في اليابان

أعضاء فرقة بيتلز خلال مؤتمر صحافي في طوكيو (أ ف ب)

قرّرت المحكمة العليا في طوكيو ألا تعمّم المشاهد التي التقطتها الشرطة اليابانية خلال جولة «بيتلز» العام 1966 في الأرخبيل، مخيّبة آمال الكثيرين من محبي الفرقة الموسيقية الشهيرة.

وكانت قوى الأمن سجّلت لدواع أمنية مشاهد رئيسية من الجولة الوحيدة للفرقة في الأرخبيل العام 1966، ويطالب معجبون بالفرقة في ناغويا منذ فترة طويلة بتعميم هذه المشاهد الممتدة على 35 دقيقة، غير أن الشرطة تعتبر أنها قد تسيء إلى من صوَِر رغمًا عنه، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

واقترحت الشرطة طرح نسخة تكون فيها الوجوه مغبّشة، غير أن اقتراحها هذا لم يلق استحسان المعجبين الذين أحالوا القضية إلى أعلى مرجع قضائي لكن من دون جدوى.

وتظهر المشاهد التي التقطتها القنوات التلفزيونية خلال تلك الحفلات حالات تأثر شديد عند النساء، لكن التسجيلات التي في حوزة الشرطة فريدة من نوعها، ويعتبر أصحاب الشكوى أنه من المستحيل التعرّف على الأشخاص الذين يظهرون فيها بعد مرور خمسين عامًا على الحدث.

وكان لفرقة «بيتلز» تأثير كبير على الفرق الموسيقية اليابانية في تلك الفترة.