إيطاليا تطالب مجددًا بسجلات المكالمات في قضية ريجيني

يعتزم المدعي العام الإيطالي جوسيبي بيناتوني إرسال طلب جديد إلى مصر للحصول على سجل مكالمات خاصة بعشرة من المشتبه بهم في قضية مقتل الطالب جوليو ريجيني.

ولم تذكر وكالة الأنباء الإيطالية «أنسا»، التي نشرت الخبر، أي تفاصيل عن هوية المشتبه بهم أو كيفية توصل مكتب المدعي العام الإيطالي إليهم.

واختفى ريجيني (28 عامًا) في 25 يناير الماضي، وعثر على جثته في الثالث من فبراير وعليها آثار تعذيب شديد.

وكان النائب العام المساعد المصري مصطفى سليمان، الذي ترأس الوفد الذي زار روما مؤخرًا لعرض أحدث المستجدات في قضية ريجيني قال، مساء السبت، إن خلافا نشب بين مصر وإيطاليا بسبب رفض الجانب المصري طلب روما بتسليمها سجل مكالمات أشخاص مصريين، مشيرًا إلى أن النائب العام الإيطالي قال إن استمرار التعاون القضائي مرهون بهذا الطلب.

وقال الادعاء الإيطالي إن المحققين المصريين لم يقدموا أدلة محورية بينها معلومات من أبراج شبكات التليفون المحمول بالقاهرة، عن الأرقام التي اتصلت بهاتف ريجيني.

واستدعت إيطاليا، يوم الجمعة، سفيرها لدى مصر للتشاور لإجراء تقييم عاجل للخطوات التي ينبغي القيام بها لاستجلاء الحقيقة بشأن القضية.