«الإفتاء المصرية» ترد على «داعش»: اقتحام البلدان حرام

حرّم «مرصد الفتاوى التكفيرية» التابع لدار الإفتاء المصرية، الدعوة التي أطلقا زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي، وطالب فيها المسلمين بحمل السلاح، والإنضمام إليه، وقال المرصد: «اقتحام البلدان والاستيلاء عليها وقتل أهلها ونهب أموالهم، إفساد فى الأرض ومحرم شرعًا».

وأضاف المرصد في بيان، اليوم الجمعة، «يستحق فاعل هذا الجرم أقصى العقوبة لأنه إفساد منظَّمٌ يتحرك صاحبه ضد المجتمع»، مشددا على أن دعوة البغدادى، تستهدف «إثارة الفتن والاضطرابات والقلاقل باستحلال الدماء والأموال بين أبناء المجتمع الواحد تحت دعاوى مختلفة».

وتابع المرصد في بيانه، أن إعلان حركة أو تنظيم بعينه، ممن يَدَّعون إسلامية الحكم، للخلافة إعلان باطل شرعًا، لا يترتب عليه أى آثار شرعية؛ بل يترتب عليه آثار خطيرة ومفاسد جمة يُبتلى بها الإسلام والمسلمون.

وحذر المرصد، من التعاطى أو التجاوب مع الدعوات الهدامة والقاتلة من حمل السلاح والتجرؤ على إراقة الدماء، والتى لا يجنى من ورائها المسلمون سوى مزيد من الفوضى والدمار والخراب وضياع الحقوق.

ولفت إلي أن الجهاد شُرّع لرفع العدوان ودفع الطغيان، فالمسلم مأمور شرعًا ألا يعتدى على أحد من الخلق، والله تعالى وصف نبيه صلى الله عليه وآله وسلم بأنه رحمة لكل الخلق.

وانتهي المرصد إلي أن «الشرع حرم سفك الدماء، ورهَّب ترهيبًا شديدًا من إراقته أو المساس به بلا حق».

 

المزيد من بوابة الوسط