اليونان تسعى إلى ترسيم الحدود البحرية مع مصر وقبرص

قال رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس، اليوم الأربعاء، إن بلاده ستبدأ مشاورات مع كل من مصر وقبرص لترسيم الحدود البحرية في شرق المتوسط.

وقال تسيبراس أثناء زيارته قبرص إن هذه الحدود سيتم ترسيمها في مناطق من المياه الإقليمية لا تحتاج إلى موافقة «دول ثالثة»، وفقًا لرويترز.

وتتنازع تركيا واليونان منذ عقود على ترسيم الحدود البرية والبحرية والجوية بينهما في مناطق من بحر ايجه.

واكتشفت قبرص - التي انقسمت إلى شطرين إثر غزو تركي للجزيرة عام 1974 بعد انقلاب دعمته اليونان- وجود غاز طبيعي في المياه قبالة سواحلها عام 2011 في خطوة اعترضت عليها أنقرة بدورها.

وقال تسيبراس بعد محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس «توافقنا على إجراء المزيد من المشاورات لترسيم مناطقنا البحرية الخالصة أينما نجد هذا الأمر ضروريًا ومن الواضح أن هذا الأمر سيحصل في أماكن لا تحتاج إلى تفاهمات وتعاون مع دول ثالثة».

وتعرف المناطق البحرية التي تطالب بها الدول للاستغلال التجاري بالمنطقة الاقتصادية الخالصة ويحكمها في العادة قانون الأمم المتحدة للبحار أو الاتفاقيات الثنائية بين الدول المجاورة الذي تتفق في العادة على حدود تقع على مسافة واحدة من سواحل البلدين.

وتشكك أنقرة في حق الحكومة القبرصية اليونانية المعترف بها دوليا في التنقيب عن النفط والغاز.

ورفضت قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي التصريحات التركية وحددت منطقتها الاقتصادية الخالصة عام 2004 ورسمت منذ ذلك الوقت حدودها البحرية مع كل من مصر وإسرائيل حيث اكتشفت كميات هائلة من الغاز الطبيعي في العامين الماضيين.

المزيد من بوابة الوسط