السلطات التونسية تمنع أكثر من 12 ألف تونسي من القتال في الخارج

قال وزير الداخلية التونسي، ناجم الغرسلي، الجمعة، إن السلطات منعت أكثر من 12 ألف تونسي من الانضمام إلى تنظيمات إسلامية متطرفة في الخارج منذ مارس 2013.

وأوضح الوزير أمام لجنة برلمانية في سياق دراسة قانون جديد لمكافحة الإرهاب، وفق وكالة الأنباء الفرنسية، أن وزارة الداخلية منعت 12490 تونسيًا من مغادرة الأراضي التونسية للالتحاق بمناطق القتال، وذلك في إطار جهودها للحد من سفر متشددين إلى مناطق التوتر.

ووفق السلطات فإن عدد التونسيين الذين توجهوا للقتال مع تنظيمات إسلامية متطرفة يتراوح بين ألفين وثلاثة آلاف وتعتبر أنهم يشكلون تهديدًا كبيرًا لأمن البلاد.

وأضاف غرسلي، وفق تصريحاته التي نقلتها إذاعة «موزاييك» الخاصة، أن ألف شخص أحيلوا إلى القضاء خلال الفصل الأول من 2015 بتهمة الانضمام إلى مجموعة إرهابية، لكنه لم يوضح مآل الإحالة إلى القضاء.

ووفق الناطق باسم النيابة، سفيان السليطي، فقد أصدر القضاء أحكامًا في 83 قضية «على صلة بالإرهاب» من 124 ملفًا منذ 2013.

وتشهد تونس منذ إطاحة نظام بن علي في 14 يناير 2011، تناميًا لـ «التطرف الإسلامي» وعملياته ضد الجيش وقوات الأمن، خصوصًا منذ نهاية 2012.