جدل حول تأمين المرزوقي في فرنسا

اتهم عضو مجلس النواب التونسي، عماد الدايمي، سلطات بلاده برفض السفارة التونسية في باريس توفير المرافقة الأمنية للرئيس السابق منصف المرزوقي خلال الزيارة التي يؤدّيها إلى فرنسا.

وأكد الدايمي، في كلمة بمجلس النواب أمس الجمعة نقلها موقع «المصدر» التونسي، أنَّ المرزوقي تقدَّم بطلب توفير الحماية الأمنية له قبل موعد سفره إلى فرنسا.

وأردف الدايمي: «المرافقة الأمنية انتهت إلى حدود باب الطائرة في تونس، فيما غابت التشريفات لدى نزوله بالمطار الفرنسى».

وأشار إلى أنَّ الرئيس السابق تخلّى عن جميع الامتيازات العينية القانونية، ولم يطلب سوى استمرار الحماية الأمنية؛ نظرًا «للتهديدات الإرهابية الراهنة».

إلى ذلك، قال الناطق باسم وزارة الخارجية التونسية مختار الشواشي إنَّ سفارة تونس بباريس وفَّرت جميع التسهيلات بطلب من رئاسة الجمهورية لضمان حماية الرئيس السابق منصف المرزوقي.
وأضاف الشواشي أنَّ أمنيين فرنسيين وتونسيين رافقوا المرزوقي في باريس إلى مقر إقامته.

والمرزوقي هو أول رئيس مدني منتخب في تونس، وتولى رئاسة البلاد في نوفمبر 2011 إثر اتفاق مع حركة «النهضة» الإسلاميّة وحزب «التكتل» اليساري، بموجبه تقاسمت الأطراف الثلاثة رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان.

المزيد من بوابة الوسط