مصر تنجح في تمرير قرار يدين الإرهاب بـ«جنيف»

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير بدر عبدالعاطي، إن القاهرة نجحت في تمرير قرار حول أثر الإرهاب على التمتع بحقوق الإنسان في الدورة الحالية لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف.

وأضاف عبد العاطي في مداخلة مع فضائية «سي بي سي» مساء اليوم الجمعة، القرار تم تمريره بعد أن صوتت لصالحه 25 دولة بينما صوتت ضده 16 وامتنعت 6 آخرين عن التصويت.

وتابع: «صُوت على القرار رغم عدم موافقة بعض الدول البعيدة كل البعد عن حقوق الإنسان»، وقال: «حقوق الإنسان ليس معناه التهاون مع الجماعات الإرهابية».

ولفت عبد العاطي إلي أن القرار جاء تحت عنوان «أثر الإرهاب على التمتع بحقوق الإنسان»، ويهدف لإدانة ونبذ العنف والإرهاب والعمليات البربرية الأخيرة. ونوه إلي أن تمرير مشروع القرار يعتبر إنجازًا للدبلوماسية المصرية.

وأكد السفير عمرو رمضان، مندوب مصر الدائم في جنيف،خلال كلمته أمام المجلس، على الحاجة إلى تكاتف المجتمع الدولي ليتصدى لظاهرة الإرهاب وأثرها السلبى على التمتع بالحقوق والحريات التي أقرها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقيات والمواثيق الدولية ذات الصلة.

وأضاف وفقا لوكالة «أنباء الشرق الأوسط» «لم يعد من المقبول أن يظل المجتمع الدولي صامتا أمام المد الإرهابي».

وحرص المندوب الدائم في جنيف على التنسيق والتعاون مع الدول العربية، خاصة الأردن باعتبارها العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن والسعودية والمغرب والجزائر مما كان له الأثر الإيجابي على عرض وتمرير القرار بالنظر إلى الحملة الشرسة التي شنتها بعض الدول.