مواجهات في ولاية «قفصة» جنوب تونس

شهدت ولاية قفصة، جنوب تونس، مواجهات عنيفة، مساء الجمعة، بين قوات الأمن ومحتجين غاضبين يطالبون بفرص تشغيل، وفق ما نقل موقع «حقائق» التونسي.

ونصب المحتجون خيامًا في منطقة «أم العرائس»، ورفعوا شعارات تندد بما سموه «التلاعب والزبونية السياسية التي شابت تطبيق الاتفاقات المبرمة مع وزارة الصناعة ووالي قفصة».

وأعلن عضو مجلس النواب التونسي، عمار عمروسية، في تصريحات اليوم السبت، أن المؤشرات الحالية في عدة مناطق بولاية قفصة توحي بإمكانية الانزلاق نحو الأخطر في ظل تنامي الغضب الشعبي وموجة الاحتجاجات.

وأكّد عمروسية أن الأوضاع في المدينة سيئة للغاية، وقد تزداد تدهورًا في حال عدم التدخل العاجل من السلطات المعنية من خلال إيقاف ما سمّاه «التلاعب والمحسوبية في انتقاء المنتدبين للعمل».

ودعا عمروسية والي قفصة إلى تطبيق الاتفاقات التي أبرمها مع المحتجين في وقت سابق، بعيدًا عن التلاعب ومنطق المحسوبية، محذّرًا من الحلول الأمنية التي وصفها بأنها لن تزيد الأوضاع إلا تأزمًا.

ومن حين لآخر تتجدد الاحتجاجات في بعض المدن التونسية، وخاصة الولايات الجنوبية، التي ترتفع فيها معدلات الفقر والتهميش، وأعلن رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، اليوم السبت، أنه تقرر عقد اجتماع وزاري مصغر في كل ولاية من أجل حل المشاكل المطروحة.

المزيد من بوابة الوسط