القوات السودانية «تتصدى لتوغل» إثيوبي في منطقة الفشقة الحدودية

جنود على متن سيارة تابعة للقوات المسلحة السودانية. (الإنترنت)

أعلنت القوات المسلحة السودانية، الأحد، أنها «تصدت لتوغل قوات إثيوبية» في منطقة الفشقة الزراعية الحدودية التي يطالب بها البلدان، وفقًا لوكالة «فرانس برس». 

وقال المستشار الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة العميد الطاهر أبوهاجة في بيان مقتضب تلقته وسائل الإعلام: «القوات المسلحة تتصدى لمحاولة توغل قوات إثيوبية في قطاع أم براكيت وتجبرها على التراجع» دون أن يقدم أي تفاصيل، وتقع أم براكيت بمحاذاة إقليم تيغراي الإثيوبي الذي يشهد اضطرابات منذ نوفمبر 2020.

وتطالب كل من السودان وإثيوبيا بمنطقة الفشقة الزراعية الخصبة؛ حيث يعمل مزارعون إثيوبيون فيما أعاد الجيش السوداني نشر قواته فيها في نوفمبر الماضي.

وتشهد العلاقات بين السودان وإثيوبيا تدهورًا منذ أشهر بسبب التنازع على منطقة الفشقة التي يؤكد البلدان أنها داخل حدودهما الدولية ويتبادل الجانبان الاتهامات بانتهاك أراضيهما، هذا فضلًا عن الخلاف بين أديس أبابا من جهة والقاهرة والخرطوم من جهة أخرى بشأن سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، الفرع الرئيسي المكون لنهر النيل.

واستدعى السودان الأحد الماضي، سفيره لدى إثيوبيا، بعد موقف المسؤولين الإثيوبيين الذين قالت الخرطوم إنهم يرفضون عرضها للتوسط في الصراع الدائر في إقليم تيغراي، وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية السودانية: «ستحسن إثيوبيا موقفًا إن هي نظرت فيما يمكن أن يقوم به السودان على أساس من قدرته على توفير الحل المطلوب، عوض أن ترفض جملة أي سعي منه»، بحسب «رويترز».

وأجرى رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك اتصالًا هاتفيَّا مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأربعاء الماضي حول الصراع في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا، والذي أدى إلى تدفق 53400 لاجئ منذ أواخر العام 2020. وذكر البيان أن عرض حمدوك جاء في إطار رئاسته للإيغاد، وهو تجمع يضم كينيا وإثيوبيا وأوغندا وجيبوتي والسودان والصومال.

ونفى متمردو تيغراي «بشكل قاطع» الأسبوع الماضي أن تكون قواتهم قتلت عشرات القرويين في منطقة أمهرة في شمال إثيوبيا في وقت سابق هذا الشهر، وفق ما أعلن متحدث باسمهم، الأربعاء.

ردًا على تقارير تفيد بمقتل 125 مدنيًا على الأقل على أيدي متمردين في بلدة في منطقة أمهرة، كتب الناطق باسم جبهة تحرير شعب تيغراي غيتاشيو رضا في تغريدة: «نرفض بشكل قاطع مزاعم تورط قواتنا في قتل المدنيين»، بحسب «فرانس برس».

المزيد من بوابة الوسط