الحكومة الفلسطينية تقرر الإغلاق الجزئي للضفة الغربية لمواجهة «كورونا»

أحد أفراد طاقم طبي في فلسطين يرتدي الكمامة. (الإنترنت)

قررت الحكومة الفلسطينية، الإثنين، العودة إلى الإغلاق الجزئي في الضفة الغربية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا».

وقال محمد اشتية رئيس الوزراء، في بداية اجتماع الحكومة الأسبوعي في رام الله، «نظرًا للتطورات المقلقة، قررنا إغلاق جميع مرافق الحياة من تجارية وخدماتية من صباح الجمعة وحتى صباح الأحد القادمين في كل المحافظات، باستثناء المخابز والصيدليات»، بحسب «فرانس برس».

وأضاف: «يتبعه إغلاق يبدأ من الساعة السابعة مساءً وحتى السادسة صباحًا يوميًّا خلال بقية أيام الأسبوعين المقبلين في كل المحافظات أيضًا». وأوضح اشتية أن «الهدف من هذه الإجراءات المحدودة هو السيطرة على الارتفاع المتسارع بالإصابات وكسر سلاسل العدوى، وإعطاء فرصة لطواقم الصحة لحصر الإصابات».

توقيع العقوبات
وقال: «أطلب من الأجهزة الأمنية إيقاع كل العقوبات الواردة في تعليمات حالة الطوارئ على كل مَن يخالف هذه التعليمات». وأضاف: «أطلب من الأخوة المواطنين التحلي بروح المسؤولية والالتزام بإجراءات السلامة التي تشمل منع التجمهر والتجمع والأعراس وبيوت العزاء والاحتفالات، والالتزام بلبس الكمامات والتباعد، خاصة في المناطق المغلقة».

وأعلنت وزيرة الصحة، مي الكيلة، تسجيل 1558 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» وتسع حالات وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وقالت الوزيرة إن قطاع غزة سجل أعلى عدد من الإصابات الجديدة بـ«كورونا» بواقع 689 إصابة.

وأضافت أن 52 حالة من المصابين بـ«كورونا» «ترقد في العناية المكثفة، بينهم تسعة مرضى على أجهزة التنفس الصناعي». وتظهر قاعدة بيانات وزارة الصحة الفلسطينية أن إجمالي الإصابات بفيروس «كورونا» منذ ظهور الجائحة في مارس الماضي بلغ 85913 إصابة تعافى منها 71813 وتوفي 724.

المزيد من بوابة الوسط