اتصال بين محمد بن زايد ونتانياهو لتعزيز العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب

من حفل توقيع اتفاقي التطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين بواشنطن، ( فرانس برس).

ناقش ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تعزيز العلاقات بين بلديهما، في أول اتصال هاتفي معلن بينهما منذ التوقيع على اتفاق تطبيع العلاقات.

وكتب الشيخ محمد على حسابه في «تويتر» اليوم الإثنين: «تلقّيت اتصالا هاتفيا من رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو تحدثنا خلاله حول تعزيز العلاقات بين البلدين إضافة إلى آفاق السلام وحاجة المنطقة إلى الاستقرار والتعاون والتنمية»، وفق وكالة «فرانس برس».

من جهته، قال نتانياهو في بيان إنه «خلال عطلة نهاية الأسبوع، تحدثت مع صديقي ولي عهد الإمارات الشيخ محمد بن زايد. لقد دعوته لزيارة إسرائيل ودعاني لزيارة أبوظبي، ولكن قبل ذلك سنرى هنا وفدا من الإمارات وسيذهب وفد آخر إلى هناك».

وأضاف: «أبلغت ولي العهد (...) أننا سنوافق على اتفاق السلام التاريخي هذا الأسبوع في الحكومة ثم في البرلمان»، في إشارة إلى عملية التصويت الرسمية على إقرار الاتفاق.

لقاء في برلين وزيارة لنصب محرقة اليهود
والأسبوع الماضي التقى وزيرا الخارجية الإسرائيلي والإماراتي للمرة الأولى في العاصمة الألمانية برلين وزارا نصب محرقة اليهود. وهذا أول اتصال هاتفي منذ أن وقعت الإمارات في واشنطن الشهر الماضي اتفاق سلام مع الدولة العبرية.

وكان نتانياهو ومحمد بن زايد أجريا في 13 من أغسطس الماضي مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي. وبدأ البلدان بالفعل توقيع اتفاقيات تجارية وتبادل الزيارات، على أن يجري افتتاح سفارات وتسيير رحلات جوية مباشرة قبل نهاية العام، بحسب مسؤولين إماراتيين وإسرائيليين.

المزيد من بوابة الوسط