عريقات: يستطيع من يمهد لـ«التطبيع» أن يفعل ذلك دون التشهير بالفلسطينيين

أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، (أرشيفية : الإنترنت)

قال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الخميس، إن من يريد أن يمهد للتطبيع مع إسرائيل «يمكنه فعل ذلك دون التشهير بالشعب الفلسطيني ونضاله الأسطوري».

ونشر عريقات مجموعة من التغريدات على «تويتر» بعد بث ثلاث حلقات من مقابلة مع الأمير بندر بن سلطان رئيس المخابرات السعودية السابق وسفير المملكة إلى الولايات المتحدة سابقا، دون أن يشير إليه مباشرة، وفق «رويترز».

انتقادات حادة
وقال عريقات في إحدى التغريدات على «تويتر» «باستطاعة أي دولة أن تقول مصالحي تتطلب التطبيع مع إسرائيل». ووجه الأمير بندر خلال الحلقات الثلاث من المقابلة انتقادات حادة للقادة الفلسطينيين واتهمهم بإضاعة الفرصة تلو الأخرى لإنهاء الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي. وكان الأمير السعودي اتهم في جزء سابق من المقابلة القيادة الفلسطينية بالتجاوز «والتجرؤ بالكلام الهجين» في اعتراضها على قرار الإمارات والبحرين تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأبرمت الإمارات اتفاقا تاريخيا لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في أغسطس، واقتدت بها البحرين، الحليف الوثيق للسعودية في سبتمبر. واعتبر الزعماء الفلسطينيون الاتفاق «خيانة».

ويخشى الفلسطينيون أن تؤدي هذه الخطوات إلى إضعاف الموقف العربي القائم منذ أمد بعيد والذي يستند إلى المبادرة العربية التي تدعو إلى الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة وقبول قيام الدولة الفلسطينية مقابل علاقات طبيعية مع إسرائيل.

«عملية استراتيجية»
ويُنظر للاتفاقين الإماراتي والبحريني باعتبارهما عملية استراتيجية لإعادة تنظيم دول الشرق الأوسط في وجه إيران. ولم تعقب السعودية علنا على الاتفاقين لكنها قالت إنها لا تزال ملتزمة بالسلام على أساس مبادرة السلام العربية.

وقال الأمير بندر في الحلقة الثالثة من المقابلة «الآن حنا (نحن) في مرحلة مع كل الأحداث الصايرة في العالم بدل ما نكون حنا مهتمين كيف نواجه التحديات الإسرائيلية عشان نخدم الجهة الفلسطينية، كمان حنا عندنا أمن وطني ومصالح». وتحدث الأمير بندر عن العديد من المواقف التي حدثت بينه وبين الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

مليون أسير
وقال عريقات في تغريدة على «تويتر» دون أن يذكر اسم بندر بن سلطان «لدي من وثائق اللقاءات التي حصلت مع الإدارات الأميركية المتعاقبة ما يكشف الحقيقة كاملة، ليس أنصاف الحقائق أو اقتباس من انتقلوا إلى الرفيق الأعلى ولا يستطيعون الرد». وكان عريقات دعا في تغريدات سابقة إلى متابعة حلقات المقابلة مع الأمير بندر بن سلطان بعد بث الحلقة الأولى منها.

وأضاف عريقات في تغريدة أخرى «القيادة الفلسطينية فاشلة ويجب تغييرها، والشعب الفلسطيني جاحد وناكر للجميل وحاقد. لماذا؟ لأنه رفض أن يكون المسجد الأقصى والقدس تحت السيادة الإسرائيلية، لأنه رفض الاستيطان والضم، ولأنه يدافع عن عروبة أرضه ومقدساته شعب قدم مئات الآلاف من الشهداء والجرحى ومليون أسير، ثم يُتهم بالخيانة».

المزيد من بوابة الوسط