المحكمة الخاصة بلبنان ترجئ إصدار حكمها في قضية اغتيال الحريري

لافتة تحمل في بيروت صورة رفيق الحريري. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان الأربعاء إرجاء إصدار حكمها في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في 2005 إثر الانفجار الضخم الذي هز بيروت الثلاثاء وخلف عددا كبيرا من القتلى والجرحى، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقالت المحكمة التي مقرها في لاهاي في بيان إن إعلان الحكم الذي كان مقررا الجمعة أرجئ إلى 18 أغسطس «احتراما للعدد الكبير من الضحايا».

وكان من المفترض أن تعلن المحكمة التي أسستها الأمم المتحدة حكمها على أربعة متهمين من «حزب الله» الشيعي يوم الجمعة المقبل.

حيث حوكم أربعة أعضاء من جماعة «حزب الله» غيابيًّا بتهمة التخطيط والإعداد للتفجير الذي شهدته العاصمة اللبنانية في 2005 وأسفر عن مقتل رئيس الوزراء رفيق الحريري الذي قاد حملة إعمار لبنان بعد حربه الأهلية الطويلة.

وأدى اغتيال الحريري إلى احتجاجات شعبية في بيروت وموجة من الضغط الدولي أرغمت سورية على إنهاء وجودها العسكري الذي ظل قائمًا في لبنان على مدى 29 عامًا بعد أن ربط محقق عينته الأمم المتحدة بينها وبين التفجير.

من جانبه أعلن «الصليب الأحمر» اللبناني، اليوم الأربعاء، أن الانفجار الضخم في مرفأ بيروت الذي ألحق أضرارًا كبرى بالأحياء المجاورة في المدينة أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة أكثر من أربعة آلاف بجروح.

وذكر «الصليب الأحمر» في بيان نقلته وكالة «فرانس برس»: «حتى الآن أُصيب أكثر من أربعة آلاف شخص وقُتل أكثر من 100 شخص»، مشيرًا إلى أن فرقه لا تزال تقوم بعمليات البحث والإنقاذ في المناطق المحيطة بموقع الانفجار.

وأُعلِنت العاصمة اللبنانية مدينة «منكوبة» وتلتزم الحداد اليوم على ضحايا الانفجار الذي قال المعهد الأميركي للجيوفيزياء إن أجهزة الاستشعار الخاصة به سجلته على أنه زلزال بقوة 3.3 درجة على مقياس ريختر. وتوالت ردود الفعل من مختلف أنحاء العالم للتضامن مع لبنان وعرض المساعدات إثر الانفجار.

كلمات مفتاحية