السعودية ترجح إمكانية تعليق «التراويح» في حال استمرت أزمة «كورونا»

صلاة في الكعبة. (الإنترنت)

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية الشيخ الدكتور عبداللطيف ابن عبدالعزيز آل الشيخ، أن قرار تعليق الصلاة في المساجد سيستمر في حال استمرت أزمة «كورونا».

وقال آل الشيخ إن تعليق صلاة الفرض أهم من تعليق صلاة التراويح وأعظم، قائلاً: «وهو ما نراه ألزم، ونسأل الله أن يرفع هذا الوباء عن البشرية»، بحسب موقع صحيفة «عكاظ» السعودية.

وأشار آل الشيخ -في لقاء تلفزيوني مع برنامج «mbc في أسبوع» أمس (السبت) للحديث عن تشكيل لجنة للعلوم الشرعية في جائحة كورونا ضمن جهود الوزارة للتصدي لهذه الجائحة، إلى الكيفية التي تتم بها الصلاة على الجنائز بعد إغلاق المساجد موقتا، موضحا أن من باب الاحتياط  أن يقوم الناس بما يرد إليهم من تعليمات من الجهات المختصة، «فما يصدر الآن من الجهات ذات العلاقة والاختصاص يمنع منعا باتا الاختلاط لما فيه من مضار مشهودة ومعاينة».

وأضاف: «صلاة الجنائز الآن تكون على المتوفى في المقبرة، وينبغي ألا يكون هناك أعداد كبيرة، فيما يصلي البقية على المتوفى في بيوتهم، فإذا أراد الإنسان أن يصلي على متوفى يصلي عليه في بيته».

وردا على سؤال عن تشكيل لجنة للبحوث العلمية الشرعية المتعلقة بجائحة فيروس كورونا وسبب تشكيلها، أكد وزير الشؤون الإسلامية أن المملكة العربية السعودية ، تصدر التوجيهات لجميع أجهزة الدولة والوزارت للقيام بما ينفع ويفيد لدفع هذا الوباء عن المملكة وجميع بلاد المسلمين والعالم، ومن هذه الأعمال ما هو من اختصاص الوزارة من أعمال كبيرة ظهرت للعيان ووجدت ثناء كبيرا على أعمالها وجهودها.