طلاب سودانيون يحتجون على نقص الخبز في دارفور

عناصر من الشرطة السودانية. (فرانس برس)

أطلقت الشرطة السودانية الأحد الغاز المسيل للدموع على تظاهرة لطلاب مدارس كانوا يحتجون على نقص الخبز في ولاية جنوب دارفور، وفق ما أفاد شهود والحركة الاحتجاجية في البلاد.

وقال شهود إن تظاهرة الطلاب سارت الى مكتب الحاكم في نيالا عاصمة الولاية، لكن الشرطة سرعان ما واجهتهم بإطلاق الغاز المسيل للدموع باتجاههم لتفريقهم، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

ودانت «قوى الحرية والتغيير»، وهي المظلة التي تضم الحركات الاحتجاجية، ممارسة العنف ضد الطلاب. وقالت في بيان «احتج مئات الطلاب على النقص في الخبز، وعند وصولهم إلى مقر الحكومة في نيالا قامت الشرطة باستخدام العنف ضدهم».

وأضافت أن «هناك عدة جرحى بين الطلاب. ندين استخدام العنف ضد تظاهرة الطلاب وندعو إلى إجراء تحقيق».

وشهدت منطقة دارفور في غرب السودان سنوات من النزاعات التي اندلعت عام 2003 بين متمردي الأقليات العرقية وقوات الرئيس المخلوع عمر البشير.

وأدت الزيادة في أسعار الخبز التي بلغت ثلاثة أضعاف الى اشعال شرارة الاحتجاجات ضد البشير في ديسمبر من العام الماضي. وتصاعدت الاحتجاجات بسرعة لتتحول الى حركة وطنية أدت إلى إطاحة البشير في أبريل وإنهاء حكمه الذي دام ثلاثة عقود.

المزيد من بوابة الوسط