مصر تعترض على تعليق الخطوط البريطانية رحلاتها إلى القاهرة

اعترض وزير الطيران المدني المصري، في بيان الأحد، على قرار شركة الخطوط الجوية البريطانية «بريتش إيروايز» تعليق رحلاتها إلى مطار القاهرة لمدة أسبوع، دون الرجوع إلى الجهات المصرية المعنية.

وجاء اعتراض الوزير يونس المصري أثناء لقائه السفير البريطاني لدى مصر جيفري آدامز، الأحد، في مقر الوزارة في ضوء قرار الشركة البريطانية، وفق «فرانس برس».

وقال البيان إن المصري «أبدى استياءه لاتخاذ شركة الخطوط الجوية البريطانية قرارًا انفراديا يمس أمن المطارات المصرية دون الرجوع إلى الجهات المصرية المختصة».

الخطوط البريطانية تعلق رحلاتها إلى مصر سبعة أيام.. ومطار القاهرة: لم نتلقَ إخطارًا

وأعلنت «بريتش إيروايز»، أمس السبت، تعليق رحلاتها إلى العاصمة المصرية أسبوعًا، إثر إجراء مراجعة أمنية، في وقت تحدثت السلطات البريطانية عن «تزايد خطر وقوع عمل إرهابي يستهدف الطيران». وأكدت الشركة أنها لن تسمح لطائراتها باستخدام المطار، ما لم يكن ذلك آمنًا.

وأضافت الخطوط البريطانية في بيان «نُجري دوريًّا مراجعة للترتيبات الأمنية في جميع المطارات في العالم. وقررنا تعليق الرحلات إلى القاهرة أسبوعًا، في إجراء وقائي، من أجل السماح بمزيد من عمليات التقييم».

وتعليقًا على القرار، أعلنت وزارة الطيران المدني في مصر مساء السبت أنها «قامت بزيادة السعة المقعدية لطائرات مصر للطيران المتجهة الى لندن، كما تم تخصيص طائرة من طراز بوينغ 787 (دريملاينر) الجديدة لتسيير رحلة جوية إضافية بدءًا من الغد إلى مطار هيثرو بالعاصمة البريطانية لندن لتيسير نقل الركاب خلال هذه الفترة».

ونقل بيان وزير الطيران، الأحد، أن آدامز قدم «اعتذارًا إلى وزير الطيران (المصري) عن عدم إبلاغ السلطات المصرية قبل صدور هذا القرار».

وأكد آدامز، بحسب البيان، «أن قرار تعليق الرحلات الجوية للشركة البريطانية لا يتعلق بالتدابير الأمنية للمطارات المصرية ، خاصة على ضوء تطوير المنظومة الأمنية لجميع المطارات المصرية وذلك بشهادة لجان المرور الدولية ومن بينها لجنة المرور البريطانية».

وأكد المسؤولان «استمرار الجهود المشتركة والعمل معًا لحل هذه المشكلة في أسرع وقت».