هجوم حوثي على مطار أبها السعودي وإصابة 26 مدنيًا

أصيب 26 مدنيًا من جنسيات مختلفة بجروح في ساعة مبكرة صباح الأربعاء في انفجار «مقذوف» أطلقه المتمردون الحوثيون اليمنيون على مطار أبها في جنوب غرب المملكة العربية السعودية، وفق ما أفاد التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن.

وأعلن الحوثيون في وقت سابق أنهم هاجموا المطار بصاروخ عابر، بينما قال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية، العقيد السعودي تركي المالكي إن السلطات لم تحدد بعد طبيعة الجسم المقذوف المستخدم في الهجوم، حسب ما نقلت «فرانس برس».

وبحسب المالكي، فمن بين المصابين ثلاث نساء هن سعودية وهندية ويمنية بالإضافة إلى طفلين سعوديين، وتم نقل 8 حالات لتلقي العلاج في المستشفى. 

وأكد البيان أن «المقذوف سقط في صالة القدوم في المطار الذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة».

وكان المتمردون الحوثيون أعلنوا في وقت سابق عبر قناة «المسيرة» الناطقة باسمهم أنه «تم استهداف مطار أبها بصاروخ من نوع كروز أصاب الهدف بدقة».

المتمردون اليمنيون يكثفون هجماتهم في الأسابيع الأخيرة على المملكة
وأكد المتحدث باسم المتمردين اليمنيين محمد عبد السلام في تغريدة على حسابه على موقع تويتر، أن «استمرار العدوان والحصار على اليمن للعام الخامس وإغلاق مطار صنعاء ورفض الحل السياسي والخيار السلمي يحتم على شعبنا اليمني الدفاع عن نفسه».

وكثّف المتمردون اليمنيون في الأسابيع الأخيرة هجماتهم بطائرات من دون طيار ضد المملكة.

اقرأ أيضًا.. السلام في اليمن رهن اتفاق هش مع دخول الحرب عامها الخامس

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا بين المتمرّدين الحوثيين المتّهمين بتلقي الدعم من إيران، والقوّات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. وقد تصاعدت حدّة هذا النزاع مع تدخّل تحالف عسكري بقيادة السعودية في مارس 2015 دعمًا للحكومة المعترف بها.

وتسبّب هذا النزاع بمقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة.

المزيد من بوابة الوسط