أول تعليق من الحكومة التونسية على قرارات بوتفليقة واحتجاجات الجزائر


قال وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي في أول تعليق له عقب قرارات الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بتأجيل الانتخابات إن «الأمر شأن داخلي».

واكتفى الجهيناوي في تصريح عقب لقائه وفدا من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس الأربعاء، في تعليق مقتضب حول تطورات الأوضاع في الجزائر، بالقول إن «الداخل الجزائري شأن جزائري يهم الجزائريين دون غيرهم».

وسُئل المسؤول عن قرارات بوتفليقة تأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة في شهر أبريل و عدم ترشحه لعهدة خامسة وما أثاره من احتجاجات شعبية مناهضة له في الجزائر.

وقال الجهيناوي إن تونس جزء من المشهد المغاربي وتنشد الاستقرار والنجاح لدول الجوار. وتتعاطى السلطات التونسية بحذر شديد مع احتجاجات الجزائر المتواصلة خشية اتهامها بالتدخل بالشأن الجزائري الداخلي حفاظا على مصالحها التجارية والسياسية مع البلد، بينما أكثر ما يثير قلق تونس تعرض جارتها إلى وضع شبيه بما تعيشه ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط