داعية سعودي يشبه مقتل خاشقجي بحادثة من زمن الرسول لخالد بن الوليد

الداعية السعودي صالح المغامسي. (فرانس برس)

شبَّه الداعية السعودي، صالح المغامسي، مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، بحادثة قتل الصحابي خالد بن الوليد لمالك بن نويرة خلال حروب الردة، ولأبناء قبيلة بني جذيمة في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، وخليفة المسلمين أبي بكر الصديق.

وقال المغامسي في حديثه لقناة «العربية» السعودية، اليوم الأحد: «يوجد بُعد تاريخي شبيه لما حدث مع خاشقجي، وهو حين قتل خالد بن الوليد مالك بن نويرة ظنًّا منه أنه يستحق القتل، رغم عدم وجود أمر من الخليفة بقتله».

واستطرد بالقول: «كذلك بعث النبي خالد بن الوليد إلى بني جذيمة، وهناك قتل منهم، ولما علم النبي ذلك قال: اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد، وذلك ينطبق على خاشقجي!».

في رواية جديدة لمقتل خاشقجي.. مصدر سعودي: هددوه ثم خدروه قبل أن يقتلوه

وأضاف المغامسي: «تجاوز الصحابي خالد بن الوليد هنا صلاحياته حين نفذ القتل، وهذا ما حدث مع الفريق المفاوض لخاشقجي بالتمام، حيث قتل وهو لا يستحق القتل، من فريق تجاوز صلاحيات الأعلى منهم». وعُـرف عن المغامسي أنه مثير للجدل من خلال عدة فتاوى أصدرها، كان آخرها عدم حرمة الموسيقى على الإطلاق.

وتأتي تصريحات الداعية السعودي في الوقت التي تسعى به الرياض إلى تهدئة العالم الغاضب من جراء جريمة مقتل خاشقجي داخل قنصليتها، وإخفاء جثته حتى الآن، وعدم كشف القاتل الحقيقي له.

ترامب والأوروبيون يصفون الرواية السعودية بشأن موت خاشقجي بـ«غير كاملة»

وأقدمت المملكة على عدة خطوات لامتصاص الغضب الدولي، وكان من أبرزها إقالة المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني، ونائب رئيس الاستخبارات العامة أحمد عسيري. وأقرت السعودية رسميًّا، فجر السبت، بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها في مدينة إسطنبول، بعد 18 يومًا، من الإنكار والنفي.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، عن النائب العام سعود بن عبد الله المعجب، قوله: «إن التحقيقات الأولية في موضوع المواطن خاشقجي أظهرت وفاته في شجار وقع داخل القنصلية».