هجوم انتحاري مزدوج يستهدف القصر الرئاسي في مقديشو

صومالية تقف بجوار جثث ثلاثة مسلحين قتلتهم قوات الامن اثناء هجوم استهدف القصر الرئاسي في مقديشو، 14 يوليو 2018. (فرانس برس)

تعرّض القصر الرئاسي في مقديشو، السبت، لهجوم بسيارتين مفخختين تم تفجيرهما على مقربة منه بفارق لحظات قبل أن يحاول مسلحون اقتحام المبنى الشديد التحصين، في هجوم فاشل أوقع ثلاثة قتلى في صفوف المهاجمين وعددًا من الجرحى المدنيين وتبنّته حركة الشباب الصومالية المرتبطة بالقاعدة.

وقال المسؤول الأمني الكبير في مقديشو، عبد الله أحمد، إن سيارة محمّلة بالمتفجرات انفجرت أمام حاجز أمني قريب من القصر الرئاسي فيما انفجرت أخرى مماثلة أمام حاجز أمني قرب مدخله الرئيس، ولم تمض لحظات حتى حاول مسلحون اقتحام المبنى لكن القوات الأمنية تصدت لهم، مما أسفر عن تبادل لإطلاق النار بين الطرفين نجم عنه مقتل ثلاثة من المهاجمين، بحسب «فرانس برس».

وأضاف «قتل ثلاثة مهاجمين وانفجرت سيارتان مفخختان. ليس لدينا تفاصيل أخرى»، مكتفيًا بالإشارة إلى أن الهجوم أسفر أيضًا عن إصابة العديد من المدنيين بجروح، من دون أن يكون بمقدوره تحديد عددهم. وتقاتل حركة الشباب التي أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة، للإطاحة بالحكومة المدعومة من الأسرة الدولية في مقديشو منذ أكثر من عشر سنوات.

ورغم خسارتها بلدات وأراضي في السنوات الماضية، لا تزال الحركة تنفذ تفجيرات وهجمات على أهداف حكومية وأمنية ومدنية في العاصمة وسواها.

المزيد من بوابة الوسط