مقتل أربعة أشخاص في هجوم انتحاري استهدف مقراً حزبياً في الأنبار

قتل أربعة أشخاص وأصيب سبعة آخرون بينهم مرشحة للانتخابات في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف مساء السبت مقراً حزبياً في بلدة هيت،بمحافظة الأنبار غرب البلاد، وفق ما أفاد مسؤولون عراقيون.

وأعلن تنظيم «داعش» في بيان تبنيه للاعتداء،وفق «فرانس برس». وقال اللواء الركن قاسم المحمدي قائد عمليات الجزيرة والبادية في محافظة الأنبار إن «انتحارياً يرتدي حزامًا ناسفًا تسلل إلى مقر حزب الحل وفجّر نفسه خلال تجمع بحضور المرشحة زينب عبد الحميد الهيتي، ما أسفر عن مقتل ثلاثة من الحراس وإصابة سبعة آخرين».

وتوفي أحد الجرحى، وفقًا لمسؤول محلي وشهود. وأكد مصدر طبي في مستشفى هيت حصيلة الضحايا وإصابة المرشحة الهيتي بجروح طفيفة وتلقيها العلاج.

ويستعد حزب الحل، أحد أبرز الأحزاب في محافظة الأنبار بزعامة جمال الكربولي لخوض الانتخابات التشريعية المقررة في مايو المقبل. وبادرت قوات الأمن مباشرة بتنفيذ عملية أمنية واسعة في هيت، وفقًا لمصادر أمنية.

ورغم إعلان السلطات العراقية النصر الكامل على تنظيم الدولة الإسلامية نهاية العام الماضي، ما زال هناك تواجد للمتطرفين في مناطق متفرقة بينها الأنبار التي تشترك بحدود مع سورية والأردن والسعودية.

وستجرى الانتخابات المقررة في 12 مايو في ظل استقرار أمني كبير بعد تراجع أعمال العنف خلال الأشهر الماضية في عموم البلاد.

كلمات مفتاحية