الجامعة العربية تدعو غواتيمالا للتراجع عن نقل سفارتها للقدس


دعت الجامعة العربية غواتيمالا الإثنين إلى التراجع عن خططها لنقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس على غرار الولايات المتحدة، وقالت إن الدولة الواقعة في أميركا اللاتينية تخالف بذلك قرارات الشرعية الدولية.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية «أ ش أ» في مصر إن الأمين العام المساعد للجامعة العربية سعيد أبو علي ندد بخطط غواتيمالا لنقل السفارة إلى القدس في مايو أيار المقبل بالتزامن مع ذكرى قيام دولة إسرائيل عام 1948 والتي يطلق عليها العرب ذكرى النكبة، وفق «رويترز».

ونقلت الوكالة عنه قوله إن«إعلان غواتيمالا نقل السفارة ما هو إلا استمرار في الموقف الخاطئ الذي انتهجته غواتيمالا في هذا الشأن في مخالفة صريحة للمجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية... وإمعانا في استفزاز الفلسطينيين والعالم العربي».

وجابت سفيرة غواتيمالا شوارع في القدس يوم الاثنين لتفقد عقارات استعدادًا لنقل سفارة بلادها إلى المدينة المقدسة في خطوة قال الفلسطينيون إنها غير قانونية وقد تدمر أي فرصة للسلام.

وغواتيمالا من بين عدة دول أيدت قرار نقل السفارة الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر. وأحجمت معظم الدول الأخرى عن اتخاذ هذه الخطوة لأن إسرائيل احتلت القدس الشرقية في حرب عام 1967.

ويمثل وضع القدس أحد أكبر العقبات أمام أي اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين الذين يريدون أن تصبح القدس الشرقية عاصمة دولة لهم في المستقبل.

وقبل عام 1980 كان لغواتيمالا وعدد من الدول سفارة في القدس. لكن صدور قانون إسرائيلي في يونيو 1980 ينص على أن القدس عاصمة «غير قابلة للتقسيم وأبدية» لإسرائيل دفع مجلس الأمن الدولي إلى إصدار قرار يدعو فيه الدول إلى نقل سفاراتها إلى تل أبيب.